2018 يوليو 14

في البداية نستعرض توقعات الأسبوع الماضي:

  • اليورو/دولار، أثبتت التوقعات لهذا الزوج صحتها بنسبة 100%، نذكر أنه كان من المفترض أن يرتفع الزوج في البداية على نحو طفيف لمستوى المقاومة 1.1800 (وبالفعل ارتفع إلى مستوى 1.1790)، ثم ينخفض (بالفعل تراجع إلى مستوى 1.1620)، بعد ذلك ارتد الزوج وأكمل جلسة التداول في منطقة دعم/ مقاومة قوية عند 1.1685.
  • الجنيه الإسترليني/دولار، على الرغم من أن تقلبات الزوج كانت أقل من المتوقع نوعًا ما، إلا أن الاتجاهات الرئيسية لهذا الزوج تمت الإشارة لها على نحو دقيق على التحليل البياني على H4 و D1، ووفقًا لهذا السيناريو كان من المتوقع أن يرتفع الزوج إلى مستوى 1.3400 (ارتفع بالفعل إلى مستوى 1.3360)، وبعدها ينخفض انخفاضًا حادًا إلى مستويات عند 1.3000 (في الواقع انخفض إلى مستوى 1.3100).وكما هو متوقع، تلقى الإسترليني ضربة أخرى كان سببها حكومة بريطانيا العظمى، ففي الأسبوع الماضي استقال أحد وزراء بريطانيا من منصبه وهو وزير الخارجية بوريس جونسون ووزير البريكست ديفيد دافيز الأمر الذي تسبب في وضع مزيد من الضغط على ال
    جنيه.
  • الدولار/ الين، على الرغم من تصاعد حدة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتزايد الطلب على الين كملاذ آمن، إلا أن السياسة النقدية الميسرة التي يتبنها بنك اليابان لا تزال تعمل ضد الين، وقد كانت الضربة الرئيسية التي أصابت الين سببها ارتفاع البورصات الآسيوية، وبالتبعية ارتفاع مؤشر نيكاي ومؤشر وMSCI وكنتيجة لذلك تراجع أمام العملات العشر الأكثر تداولًا وفقد 240 نقطة أمام الدولار الأمريكي.
    وفي نهاية تداولات الأسبوع، تبع هذا الانخفاص حركة تصحيحية تقليدية واستقر الزوج عند مستوى 112.35
  • العملات الرقمية، لقد نبهنا من قبل إلى أنه في حالة ورود أي أخبار سلبية فإن الاتجاه الصاعد للبيتكوين قد يتحول بسرعة إلى الاتجاه الهابط، مما قد يؤدي إلى تراجع الزوج إلى مستويات يونيو، لقد ذكرنا مرات عدة أن كل هذه الأخبار في الحقيقة ليست سوى أخبار وهمية يتم نشرها بواسطة المضاربين الكبار الذين يبدأون بتحريك العملات الرقمية إلى الأعلى أو الأسفل، ولكن كيف يحدث ذلك، هل يمكن لعملية قرصنة منصة بانكور السويسرية لـ 23.5 مليون دولار (13.5 مليون دولار وفقًا لمصادر أخرى) تؤثر على غرق السوق بأكمله؟ بالطبع لايمكن ذلك، ولكن كنتيجة لذلك انهار البيتكوين بنسبة 11% تقريبًا وبالتالي تبعتها العملات الرقمية الرئيسية الاخرى في هذا المسار.

 

أما بالنسبة لتوقعات الأسبوع القادم، فيما يلي نلخص آراء المحللين والتوقعات التي تم إجراؤها بناء على مجموعة متنوعة من أساليب التحليل الفني والبياني:

  • اليورو/دولار، تظهر مؤشرات التذبذب على كل من H4 و D1 اضطراب تام حول مستقبل هذا الزوج حيث تظهر ثلثها باللون الأخضر، والثلث الثاني باللون الأحمر، والثلث الأخير منها تبدو باللون الرمادي المحايد، أما بالنسبة للمحللين فإن 80٪ منهم يتفقوا مع التحليل البياني على D1 ويعتقدون أن الزوج سيستمر في تحركه نحو مستويات 1.1500، وتقع مستويات الدعم القريبة عند 1.1625 و 1.1590 و 1.1550.
    قد يعزز الاجتماع القادم بين رئيسي الولايات المتحدة وروسيا المقرر يوم الاثنين القادم  16 يوليو، من قوة الدولار ولا يتوقع الخبراء حدوث اختراق ملاحظ للزوج، ولكن إذا عبّر الزعيمان عن تفاؤلهما حول نتائجه فإن هذا من الممكن أن يدعم من وضع العملة الأمريكية.
    أما وجهة نظر البديلة والتي يمثلها 20 ٪ فقط من المحللين، فهم يتوقعون أن يختبر الزوج مستوى 1.1790مرة أخرى،  وإذا نجح في الوصول إليه فإنه قد يرتفع إلى مستوى المقاومة 1.1830
  • الجنيه الإسترليني/دولار، تعني استقالة المفاوضين الرئيسيين على إجراءات الانفصال البريطاني من الاتحاد الأوروبي أن رئيسة الوزراة البريطانية تيريزا ماي اختارت خيار الانفصال الناعم عن الاتحاد الأوروبي، وإذا تمسكت بهذا الخيار فإن ذلك سيعزز من وضع الجنيه في المستقبل، ومع ذلك فإن السوق الآن يشهد تحرك سلبي ويتوقع أغلب المحللين (70٪) استمرار تراجع زوج الجنيه الإسترليني/ الدولار ليصل إلى مستوى 1.3100 في البداية ثم يتراجع بعدها بمقدار 50 نقطة.
    تتفق 10٪ من مؤشرات التذبذب والتحليل البياني على D1 مع هذه التوقعات مما يدل على أن الزوج يقع في منطقة التشبع الشرائي، وفي الوقت نفسه يشير التحليل البياني على D1 إلى أن الزوج من الممكن أن يتحرك في الممر العرضي في النطاق 1.3190-1.3285 لبعض الوقت؛
  • الدولار/ الين، يتوقع 70 ٪ من الخبراء أيضًا ارتفاع الدولار أمام الين الياباني، فمن وجهة نظرهم سيسعى الزوج للوصول إلى ارتفاعات ديسمبر الماضي عند مستويات 113.50، وسيكون المستوى المستهدف التالي له هو أعلى مستوى وصل له في نوفمبر عند 114.75
    كما يتفق التحليل البياني على H4 مع هذا السيناريو، ولكن على D1 فإنه يظهر صورة معاكسة وهي انخفاض الزوج ليقع بين المستويات 110.25-111.15، ثم بعدها يتراجع أكثر لمستوى الدعم 109.35.
    تجدر الإشارة إلى أنه حتى الآن هناك عدد من المحللين يحثون المتداولين على ضرورة الحذر الشديد من الدولار حيث أن هذه العملة قد اقتربت كثيرًا من حالة التشبع الشرائي وذلك وفقًا لتوقعاتهم.
  • العملات الرقمية، من قبل قمنا بإدراج العوامل التي من الممكن أن تؤثر إيجابًا على ارتفاع زوج البيتكوين/دولار، الآن نقدم رؤية الجانب السلبي.
    في الواقع ، كان من السهل التنبؤ بانخفاض البيتكوين الأسبوع الماضي - يكفي توصيل النقاط أ، ب، ج، د مع بعضهم البعض على الرسم البياني لرؤية ضعف الاتجاه الصاعد، والآن أصبحت القيمة السوقية للزوج بالقرب من أدنى مستوياتها في عام 2018 مجددًا والتي بلغت نحو 240 مليار دولار، ووفقًا لبعض الخبراء أنه إذا استمر هذا الانكماش فيمكن لهذا الأمر أن يصل لحد الانهيار وحينها قد يصل سعر البيتكوين لحوالي 3000 دولار ولن يتجاوز إجمالي القيمة السوقية نصف ما هي عليه الآن.
    وفي الوقت نفسه، يتم تداول زوج البيتكوين/دولار في المنتصف ما بين انخفاضات يونيو عند (5.790 دولار) وارتفاعات يوليو (6.830 دولار)، وما لم يحدث شيء غير عادي فإنه من المحتمل أن يبقى في هذا الممر لبضعة أسابيع أخرى.

 

رومان بوتكو- نورد اف إكس


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)