2018 يونيو 3

في البداية نستعرض أداء أزواج العملات الرئيسية وأزواج العملات الرقمية خلال الأسبوع الماضي:

  • اليورو/دولار، تم تحديد مسار هذا الزوج منذ بداية الأسبوع  نحو الاتجاه الهابط في ظل تخوف المستثمرين من التغييرات السياسية المحتملة في إيطاليا مقترباً من مستوى 1.1500، ومع ذلك فقد هدأت الأوضاع  في النهاية بعد التوصل لاتفاق لتشكيل الحكومة الإيطالية وعليه فقد بدأ الدولار تدريجيًا في خسارة مكاسبه وتمكن اليورو من استعادة حوالي 215 نقطة من "الدولارالأمريكي"، وحتى بعد نشر بيانات الوظائف الأمريكية الإيجابية يوم الجمعة (التي سجلت ارتفاعًا من 159 ألف إلى 223 ألف) فإن الوضع لم يتغير أيضًا ونتيجة لذلك فقد أنهى الزوج تداوات الأسبوع في نفس المكان حيثما بدأ، في نطاق 1.1660. 
  • شهد زوج الإسترليني/دولار تحركات مشابهة للزوج السابق، والذي انخفض أولاً إلى مستوى نوفمبر 2017، وارتفع إلى مستوى 1.3345، وبعد ذلك بدأ مضاربو الاتجاه الهابط في الهجوم ولكن بعد صراع قصير مع مضاربو الاتجاه الصاعد كان النصر حليف الطرف الأخير، ونتيجة لذلك تمكن الزوج من الارتفاع فوق مستوى أعلى نسبيًا من أخر أسبوعين عند 1.3300، وأنهى تداولات الأسبوع عند 1.3345. 
  • الدولار / الين، مع بداية الأسبوع واصل الين ارتفاعه ولكنه بعد ذلك بدأ يفقد مكاسبه على الرغم من تسجيل مؤشر النشاط التجاري في قطاع التصنيع ارتفاعًا طفيفًا في مايو، ومن المحتمل أن يكون تراجع الين ناتج عن قرارات البنك المركزي الياباني والذي قام بتخفيض مشتريات السندات الحكومية لأول مرة منذ أغسطس 2017، وقد أنهى الزوج تعاملات الأسبوع عند 109.52.
  • العملات الرقمية، إذا قمنا بمقارنة الرسوم البيانية لعملة البيتكوين والعملات الرقمية الرئيسية الأخرى، فسوف نجد أنها تكرر حركة أزواج العملات الرئيسية حيث سجلت انخفاضًا في النصف الأول من تداولات الأسبوع ورجعت إلى نفس القيم التي بدأت منها، وفي النصف الثاني من الأسبوع لم تتغير القيمة السوقية لسوق العملات الرقمية إجمالًا وهي 330 مليار دولار.

 

أما بالنسبة لتوقعات الأسبوع القادم، فيما يلي نلخص آراء المحللين والتوقعات التي تم إجراؤها بناء على مجموعة متنوعة من أساليب التحليل الفني والبياني: 

  • اليورو/دولار، تظهر مؤشرات التذبذب ومؤشرات الاتجاه على H4 محايدة بينما تلك المؤشرات على D1 لازالت توصي ببيع الزوج، أما بالنسبة للمحللين فهم يركزون في تحليلهم بشكل أساسي على "الحروب التجارية" التي تشنها الولايات المتحدة والأخبار المترددة حول فرض رسوم جمركية على واردات الألومنيوم من دول الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا، وفي هذا الصدد نجد أغلب المحللين(55 ٪) يميلون إلى توقع صعود الزوج إلى المنطقة 1.1800-1.1830 وفي نفس الوقت نفسه لايستبعد التحليل البياني على H4 تراجع الزوج إلى مستوى الدعم في المنطقة 1.1600.
    وعلى المدى الطويل، فنجد ارتفاع مؤيدي الاتجاه الصاعد بين المحللين إلى 70٪ تقريبًا، وستكون المستويات المستهدفة هي 1.2000 وحتى 1.2200، بالنسبة إلى مؤيدي الاتجاه الهابط فهم يرجحون عدم قدرة الزوج من اختراق مستوى المقاومة عند 1.1800 بل ومواصلة الاتجاه الهابط المستمر لنحو سبعة أسابيع.
  • الإسترليني/دولار، تتشابه المؤشرات هنا مع توقعات مؤشرات زوج اليورو/دولار، ولا تختلف آراء الخبراء أيضًا كثيرًا حيث يتوقع 60٪ منهم أن يرتفع الجنيه إلى مستوى 1.3420، وفي حالة اختراقه سيصل الزوج إلى المنطقة 1.3500ويكون مستوى المقاومة التالي أعلى بـ 100 نقطة.
    على الرغم من استمرار التوترات المتعلقة بالانسحاب الاتحاد الأوروبي، وفي حالة صدور أخبار اقتصادية سلبية سيواصل الجنيه تراجعه ليصل إلى مستوى متدني في نطاق 1.3085، ويتفق التحليل البياني على D1 مع هذا السيناريو مشيرًا إلى مستوى دعم آخر عند 1.2900.
  • الدولار/ين، تحدثنا أعلاه عن قرار البنك المركزي الياباني حول تخفيض شراء السندات، وحتى الآن لايزال يقوم السوق بتقييم الوضع فقط ولكن قد يتحرك الين نحو الاتجاه الهابط، فضلًا عن قلق المسؤولين اليابانيين بشأن التصعيد المحتمل للحروب التجارية عالميًا.
    في نفس الأثناء، انقسمت آراء المحللين والمؤشرات في ثلاثة اتجاهات بشكل متساوي تقريباً  حيث يرى الثلث انهيار الزوج، وثلث يرجح ارتفاعه، والثلث الآخر يدعم الاتجاه العرضي، وستكون مستويات الدعم عند 108.95 و 108.65 و 107.50، والمقاومة عند 110.00 و 110.45 و 111.10.
  • العملات الرقمية، تظهر تحليلات الأسواق أن العملات الرقمية ليست فقط عرضة للانهيار بل والمشاركين أيضًا فعلى سبيل المثال باتت بورصة أوك كوين، والذي كانت تحتل المركز الأول منذ عامين، تحتل المرتبة 188 الآن وبشكل عام خلال تلك الفترة  نجد أن 8 من 10 من قادة أسواق العملات الرقمية قد خسروا صفقاتهم.
    فقد كان لحدث إطلاق العقود الآجلة للعملات الرقمية فضلًا عن موجة التشاؤم التي لازمت المستثمرين من المؤسسات، تأثيرًا سلبيًا على التحركات الحالية لهذا السوق وكنتيجة لذلك فعلى الأرجح لا ينبغي لنا توقع أن تختبر العملات الرقمية نفس معدلات الارتفاع الذي شهدتها في  يونيو من العام الماضي.
    الآن، تقريبا جميع أزواج العملات الرقمية الرئيسية تكرر تحركات الزوج القائد لهذا السوق البيتكوين/دولار، والذي في ظل انخفاض التقلبات لايزال متماسكًا حول مستوى 7.150.
    وإذا اتبعنا التحليل البياني فإننا سنرى تكون نموذج على شكل علم مثلث ومع ذلك فإن اتجاه الاختراق لايعتمد بشكل كبير على منظري سوق الفوركس بل على القرارات والإجراءات التي يتخذها ويقرها المنظمين الرئيسيين.
    وفي حالة الارتداد نحو الاتجاه الصاعد، من الممكن أن يرتفع البيتكوين إلى مستوى 11.700 وستكون البداية لذلك هو عودة زوج  البيتكوين/دولار فوق مستوى 9000، أما في حالة حدوث تطورات سلبية فقد نجد البيتكوين في منطقة 5000-6000. خلال الأسبوع القادم، ومن المحتمل أن يختبر الزوج  الدعم في المنطقة 7.025-7.200.

    أما بالنسبة لبقية العملات الرقمية الأخرى، فكما سبق ذكره أعلاه ، فإن الأزواج الإيثريوم/دولار، واللايتكوين/دولار، والريبل/دولار على الأرجح ستتبع نفس مسار البيتكوين خلال الفترة القليلة المقبلة.

 

رومان بوتكو- نورد اف إكس


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)