2018 يوليو 22

في البداية نستعرض توقعات الأسبوع الماضي:

  • اليورو/دولار، نذكر أن 80 ٪ من الخبراء بدعم التحليل البياني على D1 قد توقعوا أنه من المفترض أن يواصل الزوج تراجعه إلى مستويات 1.1500، أما وجهة النظر المقابلة والتي مثلها 20٪ فقط من المحللين قد توقعوا أن الزوج قد يتمكن من اختبار مستوى 1.1790مجددًا، ومع ذلك فإن هذه التوقعات في العادة يتم التصريح بها بشكل تقليدي أثناء موسم الصيف والإجازات حيث أنه كان قد ارتفع على نحو طفيف إلى مستوى 1.1745، ثم هبط إلى مستوى 1.1574، ومع نهاية الأسبوع وبعد أن انتقد دونالد ترامب سياسة الاحتياطي الفيدرالي وقوة الدولار استطاع اليورو أن يعوض خسائره وارتفع الزوج فوق النصف العلوي للقناة العرضية الصيفية واستقر عند مستوى 1.1720.
  • أغلب المحللين (70٪) دعموا الشعور السلبي العام للأسواق لزوج الإسترليني/دولار حيث توقعوا استمرار تراجعه في البداية إلى مستوى 1.3100 وبعدها يتراجع مجددًا بمقدار 50 نقطة، وقد تبين صحة هذه التوقعات تمامًا حيث وصل الزوج إلى مستوى 1.3100 بحلول منتصف الأسبوع، وبعدها لامس قاع منطقة الدعم للقناة الهابطة المتكونة منذ شهرين عند 1.2955، وحاول باستماتة أن يتخطى هذا المستوى وأنهى تداولات الأسبوع عند مستوى 1.3131. 
  • الدولار/ين، توقع معظم الخبراء (70٪) أن يرتفع الدولار ويحاول الوصول إلى أعلى مستوى له خلال العام الماضي عند مستويات 113.50، في النصف الأول من الأسبوع ارتفع بمقدار 80 نقطة، ومع ذلك فقد تسببت عمليات التصحيح في سوق الأسهم الأمريكية إلى انخفاضه وبعدها تراجع إلى مستوى 111.40 مع نهاية الأسبوع.
  • العملات الرقمية، قبل أسبوعين قمنا بذكر بعض الأسباب التي قد تدفع البيتكوين للصعود وعليه فقد توقعنا بقاء زوج البيتكوين/دولار في نطاق 5.790-6.830 دولار لبعض الوقت وذلك فقط إذا لم يحدث شيء غير عادي.
    وكما يحدث دائماً مع العملات الرقمية، أعلن بعض كبار اللاعبين في سوق المال عن رغبتهم في دخول هذا السوق، أحدهم عملاق الاستثمارات شركة "بلاك روك" أكبر مدير للأصول في العالم والتي تبلغ 6.3 تريليون دولار، عملاق أخر وهي شركة ماستركارد التي سجلت براءة اختراع في مجال العمليات مع بيتكوين، كل هذه التطورات دعمت السوق بقوة، ونتيجة لذلك ارتفعت العملة الرقمية بنحو 1350 دولار (21 ٪) ووصلت إلى مستوى 7.585 دولار.
    أيضاً تحركت العملات الرقمية الرئيسية للأعلى ولكن ارتفاعها كان على عكس البيتكوين حيث لم يدم طويلاً، وبحلول نهاية الأسبوع تراجعت مجددًا على الأقل بشكل جزئي، على سبيل المثال ارتفع زوج الريبل/دولار سريعًا بداية من 0.43 إلى 0.52 ، ولكن بعد ذلك انخفض مجددًا إلى 0.45.

 

أما بالنسبة لتوقعات الأسبوع القادم، فيما يلي نلخص آراء المحللين والتوقعات التي تم إجراؤها بناء على مجموعة متنوعة من أساليب التحليل الفني والبياني:

  • اليورو/دولار، من المتوقع صدور قرار البنك المركزي الأوروبي حول أسعار الفائدة يوم الخميس 26 يوليو، ولكن من غير المتوقع أن يتسبب القرار أو المؤتمر الصحفي لماريو دراغي عقب الاجتماع في حدوث أي مفاجأت قد تؤثر من شأنها على السوق، أما ما قد يمثل مصدر قلق للأسواق هو زيارة مسؤولي المفوضية الأوروبية إلى واشنطن حيث سيتم فتح ملف العقوبات والعقوبات المضادة في الحرب التجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مع الرئيس ترامب، الأمر الذي قد يؤثر على الزوج ولذلك نجد أن 60٪ من المحللين ينتظرون عودة الزوج إلى المستوى 1.1575 وفي حالة اختراقه سيهوى إلى مستوى 1.1500.
    تشير 15٪ من مؤشرات التذبذب إلى أن الزوج يقع في منطقة التشبع الشرائي كما يتفق التحليل البياني مع هذا السيناريو، غير أنه يتضح على الرسم البياني H4 إلى أنه قبل الانخفاض قد يتمكن الزوج من الارتفاع إلى مستوى المقاومة 1.1790،  ومستوى المقاومة التالي هو 1.1850.

  • لاتوحي البيانات الاقتصادية القادمة من بريطانيا ولا تطورات البريكست بأي التفاؤل الأمر الذي من شأنه يؤثر على توقعات المحللين، حيث يتوقع 65 ٪ منهم استمرار الاتجاه الهابط لزوج الإسترليني/دولار كما تظهر مؤشرات التذبذب ملونة باللون الأحمر وتشير إلى وقوع الزوج يقع في منطقة التشبع الشرائي وستكون مستويات الدعم هي 1.2955 و 1.2830.
    أما يتوقع 35٪ من الخبراء المتبقين مع دعم التحليل البياني على H4 ارتفاع الزوج على نحو طفيف كما يمكن أيضًا أن تعطى بيانات الناتج المحلي الإجمالي البريطاني دعم للجنيه الاسترليني والتي من المقرر صدورها يوم الجمعة 27 يوليو، والتي يُتوقع أن ترتفع بنسبة 2٪ مقارنة بالربع السابق، والمستويات المستهدفة هي 1.3190 و 1.3245 و 1.3270.
  • الدولار/ين، يتوقع 50٪ إلى 45٪ من الخبراء ارتفاع الزوج كما أن التحليل البياني على H4 و80٪ من مؤشرات التذبذب على D1 تشير لارتفاع الزوج أيضًا، والمستويات المستهدفة هي 112.20 و112.65 ، ثم 113.15 و114.00.
    أما وجهة النظر المقابلة  تؤيد انخفاضه مع دعم التحليل البياني على D1 ومعظم مؤشرات التذبذب على H4، ومستويات الدعم هي 110.75 و 110.30 و 109.75. 
  • العملات الرقمية، إذا كانت القيمة السوقية لسوق العملات الرقمية كانت قد اقتربت من أدنى مستوياتها في 2018 وبلغت حوالي 240 مليار دولار في الأسبوع الماضي، فمع حلول يوم الأربعاء 18 يوليو اقتربت من 300 مليار دولار، والأهم من ذلك أن نسبة المشتريين في تلك اللحظة قد ارتفعت بنسبة 27 ٪ والذي حدث آخر مرة في 8 أبريل السابق.
    ومع ذلك، فقد حدثت الزيادة في حجم القيمة السوقية بشكل حاد للغاية واستمرت لحوالي 20 دقيقة فقط، وعلى الرغم من تعرض البائعين لخسائر كبيرة جدًا، فقد أغلقت العديد صفقات الشراء لوقف الخسائر حيث لا يزال هناك حالة من عدم ثقة حول التغيير الحاصل للاتجاه الرئيسي الصاعد لزوج البيتكوين/دولار.
    ومع نهاية يوم الجمعة 20 يوليو استمر الزوج في التشبث بمنطقة الدعم /المقاومة القوية في نطاق 7.270-7.730 والتي من الممكن أن نطلق عليها النقطة المحورية لربيع وصيف 2018، وعلى الرغم من وجود مؤشرات للتشبع الشرائي من المحتمل أن تظل هناك محاولات لاختراق الحد الأعلى على الرغم من توقع الخبراء بانخفاضه إلى مستوى دعم 6.830.

 

رومان بوتكو- نورد اف إكس


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
العروض و البونص
عروض و شروط خاصة لتداول مربح مزيد من المعلومات
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)