2018 أكتوبر 20

في البداية نستعرض توقعات الأسبوع الماضي:

  • اليورو/دولار، كما هو متوقع، كان الأسبوع الماضي حافلًا بأنواع  عدة من الأحداث والتي شملت بيانات اقتصادية أمريكية، وبيانات التضخم في منطقة اليورو والمملكة المتحدة والصين، ونتائج مؤشرات الثقة في الاقتصاد في ألمانيا  ومنطقة اليورو، واجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، وبيانات الناتج المحلي الإجمالي للصين وقمة الاتحاد الأوروبي بشأن البريكسيت.
    كل هذه الأحداث كان من شأنها التأثير على تشكل مسار الاتجاهات، لذلك تبنى الخبراء سيناريوهين رئيسيين، الأول هو "الاتجاه الصاعد" وارتفاع الزوج أولاً إلى منتصف القناة متوسطة المدى بين 1.1525-1.1830، ومن ثم يتجه إلى حدودها العليا، والثاني "الاتجاه الهابط"، الذي يدعم ارتفاع الدولار وانحدار الزوج  لمستوى الدعم 1.1430.
    إذن، مع كل هذه الأحداث، كل ما كان يمكن أن يحدث، قد حدث بالفعل وماذا كانت النتيجة؟ حسنا، لم يكن هناك نتيجة، ففي البداية، قام الزوج بتحقيق نصف التوقعات "الصاعدة" ، حيث ارتفع إلى المستوى 1.1621، ثم انتقل إلى المستوى "الهابط"، ولامس المستوى 1.1430 ، وعاد بعد ذلك إلى حيث كان بالفعل قبل أسبوعين، مثلما كان في أغسطس، ويونيو، وحتى في مايو إلى المستوى 1.1513؛
  • الإسترليني/دولار، تحققت التوقعات التي قدمها معظم المحللين وأكدتها 80٪ من مؤشرات الاتجاه  و70٪ من مؤشرات التذبذب على D1، ووفقًا للخبراء، كان من المفترض أن يصل الزوج إلى مستوى 1.3225، وهو ما حققه يوم الثلاثاء 16 أكتوبر.
    على المدى المتوسط ، من المفترض أن يتحول الزوج إلى الاتجاه الهابط، حيث كان متوقعاً انخفاض الزوج إلى أدنى مستويات شهر أكتوبر عند نطاق 1.2920، وبالفعل كل هذا حدث في النصف الثاني من الأسبوع  وتحول الاتجاه إلى الأسفل، ولكن تمكن بعد ذلك من الوصول إلى مستوى الدعم 1.3010، وبعد ذلك تبعه ارتداد، وأنهى الجلسة في منطقة 1.3065.
  • الدولار/ين، في الأسبوع الماضي ، كان من الصعب إعطاء أي توصيات واضحة حول هذا الزوج: حيث أيد 45٪ من الخبراء انخفاضه، و20٪ لارتفاعه، و 35٪ لتحركه في اتجاه عرضي. وقد تبين أن الرأي الأخير كان هو الصحيح حيث لم تتجاوز تقلبات الزوج 110 نقطة، وكانت النتيجة محدودة فبعد أن بدأ من مستوى 112.20 ، أنهى الزوج تداولات الأسبوع عند مستوى 112.55، وهكذا تمكن الدولار من استعادة خسائر 3 نقاط فقط خلال الأسبوع.
  • العملات الرقمية، نؤكد دوماً أن العامل الرئيسي الذي يحدد أسعار العملات الرقمية ليست البيانات الاقتصادية ولاحتى التحليل الفني، ولكن ما يحددها هو الأخبار والشائعات، وقد كان الأسبوع الماضي تأكيدًا واضحًا لذلك.
    ففي صباح يوم الاثنين، 15 أكتوبر، قفز معظم أصحاب البيتكوين من أسرتهم ، وهم يهتفون "ياإلهي أخيرًا بدأت" حيث ارتفع سعر البيتكوين في بعض البورصات من مستوى 6.380 دولار إلى 7.700 دولار في بضع ساعات، أي بنحو أكثر من 20 ٪!
    وحدث ذلك بسبب مشاكل مع العملة الرقمية Tether ، بعدها بدأ المتداولون في بيع هذه العملة على وجه السرعة، وشراء البيتكوين، ونتيجة لذلك  فقز سعر زوج البيتكوين/دولار إلى السحاب.
    لكن السعادة لم تدم طويلا، واتضح بعدها أن كل هذا كان مفتعل، وبعد ذلك حدث انهيار أقل حدة وعادت الأسعار إلى القيم المعتادة في الشهر والنصف الماضيين. ونتيجة لذلك ، كسب مؤلفو هذه الأخبار المزيفة أموالاً جيدة، وأولئك الذين صدقوا هذا الزيف فقدوا الكثير، كما أن أولئك الذين قاموا بتفعيل أوامر وقف الخسارة خسروا أيضًا.
    لم نكن نعرف ما قد يمكن أن يحدث يوم الإثنين 15 أكتوبر، لكن التوقعات بأن البيتكوين الذي تم دفعه من أدنى نقطة، لابد أن يعود إلى مستويات 6.325-6.835 دولار، وقد تأكدت صحة هذا التوقع تمامًا حيث عاد البيتكوين إلى مستوى 6.535  يوم السبت.
    تكرر ما حدث للبيتكوين لبقية العملات الرقمية فعلى سبيل المثال أنهى الريبل والإيثريوم تداولات الأسبوع مع زيادة طفيفة، ، واللايتكوين أنهى التداولات بنتيجة صفرية.

 

 أما بالنسبة لتوقعات الأسبوع القادم، فيما يلي نلخص آراء المحللين والتوقعات التي تم إجراؤها بناء على مجموعة متنوعة من أساليب التحليل الفني والبياني:

  • اليورو/دولار، على الرغم من أن بعض المحللين يتحدثون عن خمسة، وحتى حوالي عشرة أحداث رئيسية خلال الأسبوع المقبل، فنحن نرى أنه لافائدة من التركيز على الأحداث الاقتصادية في هذه الحالة، حيث أنها لن تجلب أي مفاجآت خاصة للمتداولين، لذا قد يكون من الأفضل إيلاء المزيد من الاهتمام للتحليلات الفنية على المدى الطويل.
    بالنسبة لتوقعات زوج اليورو/دولار، يقييم معظم الخبراء (70٪) الدولار بشكل إيجابي، ففي رأيهم، لا تزال مستويات الدعم المستهدفة للزوج هي 1.1430 و 1.1300، وتتفق حوالي 70 ٪ من مؤشرات الاتجاه ومؤشرات التذبذب على H4 وأكثر من 80 ٪ على D1 مع هذا السيناريو.
    وتتوقع النسبة المتبقية من الخبراء مع دعم التحليل بياني على H4، أن الزوج قد تراجع مستوى واحد فقط ، والآن أصبح الحد الأدنى من القناة متوسطة الأجل 1.1525-1.1830 نقطة محورية للقناة العرضية الجديدة بين 1.1430-1.1625، التي سيتحرك فيها الزوج لبعض الوقت.

  • الإسترليني/دولار، تأزمت مفاوضات بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن البريسكت ووصلت  إلى طريق مسدود آخر الأسبوع الماضي، وبات من الواضح أنه لن يكون من الممكن إتمام الصفقة بين لندن وبروكسل بحلول منتصف نوفمبر، وعلى هذه الخلفية يتوقع أكثر من 90٪ من الخبراء، مدعومين بالأغلبية المطلقة للمؤشرات تراجع الإسترليني، وأقرب مستوى دعم هو 1.3010 ، والمستهدف هو 1.2900، وأقرب مستويات مقاومة عند 1.3100-1.3130 ، وبعدها 1.3215.
  • الدولار/ين، إذا كان الخبراء يتوقعون ارتفاع الدولار مفابل الإسترليني، فإن حالة الدولار/ ين معكوسة ففي رأيهم ، أن الين الياباني سوف يرتفع ويتفق معهم 65٪ من المحللين، والتحليل البياني، ومؤشرات التذبذب على D1، المستويات المستهدفة هي 112.00 و111.65 و110.70.
    أما الرأي المقابل يمثله 35 ٪ من المحللين و 70 ٪ من المؤشرات على H4، مستويات المقاومة هي 112.75 و 113.50.
  • العملات الرقمية، من الواضح أننا، كما هو حال معظم المحللين، لا نستطيع التنبؤ ما هي الأخبار الزائفة القادمة، ومع ذلك  هناك شائعات مستمرة بأن وول ستريت تستعد لموجة ثانية من غزو سوق العملات الرقمية، يمكن أن تصبح كبرى الشركات الاستثمارية مثل فيديليتي انفستمنتس وغولدمان ساكس وغيرها من البنوك الاستثمارية "قوة صادمة" للسوق بأكمله.
    حتى هذه اللحظة السوق يعد في حالة ثبات، وبالتالي لا يمكننا سوى تكرار التوقعات السابقة مع تعديلات بسيطة: فمن المتوقع أن تكون حركة زوج البيتكوين/دولار في النطاق ما بين 6.325  و 6.900 دولار، وفي الوقت نفسه، ربما يظل المشاركون الرئيسيون في السوق يحاولون خفض السعر إلى مستوى ربحية التعدين في نطاق 6.100 دولار، وعندها يبدأوا يشترون العملات بقوة.
    ومن المستبعد تكرار ما حدث في 15 أكتوبر في المستقبل القريب.

 

رومان بوتكو- نورد اف إكس


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)