2018 أكتوبر 27

في البداية نستعرض توقعات الأسبوع الماضي:

  • اليورو/دولار، عند وضعنا للتوقعات، افترضنا أنه لا يمكن لأي حدث من الأحداث الاقتصادية أن تحرك السوق بقوة، وقد كنا على حق في ذلك، حيث كان رد فعل السوق بطيء حتى على تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي وبيانات الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي، والتي جاءت أعلى بنسبة 0.2٪ من المتوقع.
    كما توقعنا مع دعم 70٪ من الخبراء الأسبوع الماضي ارتفاع الدولار والذي زاد مقابل اليورو بنحو 200 نقطة، وطوال الأسبوع كان زوج اليورو/دولار ينخفض بشكل تدريجي، خطوة بخطوة، كما لو كان ينزل من على الدرج، حتى وصل إلى مستوى 1.1335. بعد ذلك، حصد اليورو 65 نقطة، وأنهى الزوج تداولات الأسبوع في منطقة 1.1400.
  • الإسترليني/دولار، نتذكر أن أكثر من 90 ٪ من الخبراء، مدعومين بالأغلبية المطلقة من المؤشرات، توقعوا المزيد من التراجع في العملة البريطانية، وقد أثبتت هذه التوقعات صحتها تمامًا، وفقد الإسترليني حوالي 300 نقطة، مكرراً نفس شكل الرسم البياني لزوج اليورو/دولار، حيث حدث انخفاض مصحوب بحركة تصحيحية عادية حتى نهاية الأسبوع  وبعدها توقف الزوج عند المستوى 1.2825.
  • الدولار/ين ياباني، عندما توقع الخبراء ارتفاع الدولار مقابل العملات الأوروبية ، فقد توقعوا العكس بالنسبة للين الياباني، حيث كانت التوقعات تشير إلى ارتفاع  الين، ولو قليلاً، على خلفية الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين. تم تحديد المستويات المستهدفة الحالية عند 112.00 و 111.65، ووصل  الزوج إليهم، ولامس أدنى مستوى له في الأسبوع عند 111.37 وأنهى جلسة الأسبوع في منطقة 111.88.
  • العملات الرقمية، كما توقعنا، هدأت حركة السوق بعد الأخبار المزيفة التي تُداولت يوم الاثنين 15 أكتوبر، وانتقل السوق إلى مرحلة السكون، واختبر الريبل أعلى معدل تقلب (حوالي 8٪)، وفي الوقت نفسه ، كان كل من البيتكوين واللايتكوين والإيثريوم أكثر ثباتاً مقارنة بالعديد من أزواج العملات التقليدية، فعلى سبيل المثال بقي زوج البيتكوين/دولار في نطاق ضيق جدًا بين 6.660 – 6.655 دولار، حتى على الرغم من حدوث اختراق آخر لبورصة عملات رقمية أخرى.
    حيث حدث هجوم من مجموعة قراصنة من كوريا الشمالية على البورصة السويسرية Trade.io، ووفقًا لـ CipherTrace، فقد ارتفع عدد سرقات بورصات العملات الرقمية في عام 2018 بمقدار 3.5 مرات مقارنة بالسنة السابقة، ويُقدر المبلغ الإجمالي للأموال المسروقة بحوالي مليار دولار أمريكي، علاوة على ذلك، فإن حوالي 60٪ من السرقات قام بها قراصنة كوريا الشمالية

 

أما بالنسبة لتوقعات الأسبوع القادم، فيما يلي نلخص آراء المحللين والتوقعات التي تم إجراؤها بناء على مجموعة متنوعة من أساليب التحليل الفني والبياني:

  • اليورو/دولار، لا يزال أغلب المحللين في انتظار المزيد من الارتفاعات للدولار، ومع ذلك، فهذه الأغلبية ضئيلة تُشكل نحو 55٪ مقابل 45٪.
    سيكون هناك العديد من الأحداث الاقتصادية المتعددة الأسبوع المقبل، من بينها نذكر حدثين، الأول هو نشر بيانات الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو للربع الثالث يوم الثلاثاء، 30 أكتوبر. إذا لم يأت أسوأ من الربع الثاني أو على الأقل جاء بنفس أرقامه، فمن الممكن أن يكون ذلك في صالح اليورو.
    أما بالنسبة للدولار، ستصدر بيانات سوق العمل (بما في ذلك عدد وظائف القطاع غير الزراعي) يوم الجمعة، 2 نوفمبر.
    في وقت كتابة هذه التوقعات، كانت الغالبية العظمى من مؤشرات الاتجاه والتذبذب تظهر باللون الأحمر، ومع ذلك  فإن 10٪ من مؤشرات التذبذب على D1 تعطي بالفعل إشارات بأن الزوج يقع في منطقة التشبع البيعي، والتي تعتبر مقدمة لاحتمالية حدوث تصحيح قوي، ونتيجة لذلك، ووفقًا لمؤشرات التحليل البياني، قد يرتفع الزوج إلى المستوى من 1.1450 أو أعلى بـ 80 نقطة أخرى، إلى المستوى 1.1530، وبعدها يستمر في الانخفاض.
    المستوى المستهدف للمضاربين على الهبوط هو أدنى مستوى وصل له الزوج خلال العام عند 1.1300، والذي وصل إليه في 15 أغسطس، ومن غير المحتمل أن يتجه الزوج إلى ما دون هذا المستوى قبل انتخابات الكونجرس الأمريكية في 6 نوفمبر واجتماع الاحتياطي الفيدرالي في 8 نوفمبر. وعلى الرغم من ذلك لا يمكن استبعاد أي محاولات لاختراق مستوى الدعم هذا؛
  • الإسترليني/دولار، وصل الجنيه الإسترليني بالفعل إلى أدنى مستوياته في سبتمبر، والمستوى المستهدف التالي هو أدنى مستوى له في عام 2018 عند 1.2660، ولا يعتقد 70٪ من الخبراء أنه هناك عائق يحول دون تحقيق ذلك.
    لم تختف مشاكل البريكست بعد، ولايزال اقتصاد البلاد أعرج، أضف إلى ذلك تهديد رئيسة الوزراء تيريزا ماي بالاستقالة، مما أدى لفقدان الجنيه الإسترليني جاذبيته أمام المستثمرين بسرعة منتقلاً من فئة عملات الملاذ الآمن إلى فئة الأصول الخطرة.
    ومع ذلك، لا يزال 30٪ من المحللين يأملون حدوث حركة ارتدادية صاعدة، وسط هذه الصورة القاتمة، ويمكن حدوث الأمر في حالة تثبيت متداولي السوق الرئيسيين للربح الشهري للدولار، وصدور أخبار إيجابية عقب اجتماع بنك إنجلترا المقرر يوم الخميس ، 1 نوفمبر، ونتيجة للارتداد قد يعود الزوج إلى منطقة 1.3045-1.3255، وأقرب مستوى مقاومة هو 1.2930.
    قراءة المؤشرات تكرر نفس قراءة مؤشرات زوج اليورو/دولار بنسبة 100٪ تقريبًا، فكلها على الأغلب ملونة باللون الأحمر، و 10٪ فقط من مؤشرات التذبذب تشير إلى أن الإسترليني يقع في منطقة التشبع البيعي.
    أما التحليل البياني يقدم توقع توافقي ، الذي وفقاً له قد يتحرك الزوج في القناة العرضية 1.2800-1.2930 لبضعة أيام.

  • الدولار/ين، بحلول الجمعة 26 أكتوبر، توقف الزوج عن الانخفاض ، وبدأ في الارتفاع  وتمكن من اختراق مستوى الدعم/المقاومة القوي عند 111.80، ويعتقد معظم الخبراء (70٪)، بدعم من التحليل البياني، أن هذه إشارة واضحة على الارتفاع التالي للدولار وبالتالي ارتفاع الزوج إلى 112.85 على الأقل، المستويات المستهدفة التالية هي 113.35 و 114.55.
    النسبة المتبقية من المحللين 30٪ تصوت لصالح السيناريو المقابل، حيث يأملون أن اجتماع بنك اليابان وخطاب رئيسه هاروهيكو كورودا يوم الأربعاء 31 أكتوبر سوف يدعم العملة اليابانية ويساعدها على الوصول إلى نطاق 110.75-111.40.
  • العملات الرقمية، انخفض عدد عمليات البحث في غوغل عن العملات الرقمية بنسبة 93٪ خلال الأشهر العشرة من هذا العام. وتتأرجح القيمة السوقية الإجمالية لسوق العملات الرقمية لما يقرب من 200 مليار دولار على مدار أكثر من شهرين، مما يشير إلى تراجع اهتمام المستثمرين بكل من البيتكوين والسوق بأكمله.
    لا يمكن إعادة إحياء السوق إلا من خلال صدور أخبار مهمة حقًا، وبخلاف ذلك ، سيستمر زوج البيتكوين/دولار في التحرك في نطاق ضيق بين مستويي 6.325-6.660 دولار مع غلبة للاتجاه الهابط، مستوى المقاومة التالي هو 6.780 ، ومستوى الدعم، كما قبل، يقع في منطقة ربحية التعدين عند 6.100 دولار.

 

رومان بوتكو- نورد اف إكس


تحذير: لا ينبغي اعتبار هذه المواد توصية للاستثمار أو إرشادات للتداول في الأسواق المالية: فهي لأغراض معلوماتية فقط، فالتداول في الأسواق المالية ينطوي على مخاطر ومن الممكن أن يؤدي إلى خسارة الأموال المودعة



« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)