2017 مارس 12

أولا: لنلقي نظرة على توقعات الأسبوع الماضي:

  • على الرغم من أن البنك المركزي الأوروبي ترك سعر الفائدة كما هو دون تغير و أن عدد فرص العمل الغير زراعية الجديدة في الولايات المتحدة لم يتغير نظريا (235 ألف مقابل 238 ألف) إلا أن المشترين نجحوا في دفع الـ EUR/USD إلى الهدف الذي توقعه ربع المحللين و تحليلات الرسومات البيانية على H4 و هو 1.0680، و قد وصل الزوج إلى هذا الهدف ثلاث ساعات فقط نهاية الجلسة الأسبوعية ثم أنهى الجلسة عند مستوى 1.0675.
  • توقعات الـ GBP/USD كانت صحيحة بنسبة %100. حوالي %80 من المحللين و نفس النسبة من مؤشرات الميل و المتذبذبات توقعوا هبوط الزوج الأسبوع الماضي. لقد كانوا على صواب في توقعهم هبوط الزوج إلى منطقة 1.2100-1.2145 و التي وصل إليها الزوج يوم الأربعاء 8 مارس و أمضى بقية الأسبوع عند منطقة دعم 1.2140.
  • بالنسبة لـ USD/JPY، توقع معظم المحللون و تحليلات الرسومات البيانية صعود الزوج ليسعي جاهدا للوصول إلى ارتفاع 116.00. كما كان متوقعا، فقد اندفع الزوج لأعلى لكن لم يصل الزوج إلى الهدف المنشود و غير مساره 50 نقطة قبل الهدف منهيا أسبوعه عند 114.75 و هو السعر الذي أصبح النقطة المحورية لأخر أربعة أشهر و الحد العلوي للقناة السعرية الجانبية و التي بقي الزوج فيها لأخر ثمانية أسابيع.
  • بالنسبة لـ USD/CHF، لقد كانت توقعات الزوج "صعود و لا بديل عن الصعود" و هو ما قام به الزوج. بدأ الزوج في الاندفاع لأعلى بحدة إلا أنه فشل في إكمال مهمته و هي اختراق مستوى مقاومة 1.0140 ثم الصعود إلى 1.0210 لأنه وصل فقط إلى ارتفاع 1.0170. احتذى الزوج حذو الـ EUR/USD و عكس حركة ميله لأسفل ليهبط إلى مستوى 1.0105.

 

بالنسبة لتوقعات الأسبوع المقبل:

لنلخص آراء المحللين و تحليلات المؤشرات الفنية و الرسومات البيانية فيما يلي:

  • بالنسبة لـ EUR/USD، فإن الغالبية العظمى من المؤشرات على H4 و D1 تشير إلى صعود الزوج. أما على الإطارات الزمنية الأكبر فإن التوقعات مختلفة: على W1 تأتي التوقعات محايدة و على الـ MN فإنها توصي ببيع الزوج. أضف إلى ذلك أن كثير من المتذبذبات على D1 تشير إلى إفراط شراء الزوج. يدعم هذا الطرح %85 من الخبراء مدعومين من قبل تحليلات الرسومات البيانية. وفقا لتحليلات الرسومات البيانية فإن الزوج سيهبط أولا إلى مستوى 1.0600 و أقل من ذلك ليصل إلى انخفاضات فبراير و مارس في منطقة 1.0500-1.0520. لابد من الأخذ في الاعتبار أنه في يوم الأربعاء 15 مارس ستصدر أخبار مهمة من الولايات المتحدة و التي قد تؤثر على حركة الميل.
  • من الصعب أن نعطي توقعا لسلوك الـ GBP/USD لهذا الأسبوع. إلا أن أكثر من %90 من المؤشرات تشير إلى هبوط الزوج و هذا الرأي يدعمه %40 فقط من الخبراء. النسبة الأكبر من الخبراء مدعومين من تحليلات الرسومات البيانية على H4 تميل إلى صعود الزوج معتقدين أن الزوج قد وصل إلى أقل سعر له و أنه من المتوقع أن يرتد لأعلى على الأقل إلى منطقة مقاومة 1.2250-1.2300. من المتوقع أن يكون مستوى المقاومة التالي هو 1.2385 و مستوى الدعم هو 1.1985. من المهم الأخذ في الحسبان احتمالية البدأ في إجراءات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء الـ 14 من مارس و قرار بنك إنجلترا بخصوص سعر الفائدة يوم الخميس 16 مارس و التي من المحتمل أن يبقى كما هو عند %0.25.

  • أيضا بالنسبة لسعر فائدة الين الياباني فإنه سيتم الإعلان عنها يوم 16 مارس. أما في الوقت الراهن فإن آراء المحللين منقسمة إلى نصفين بالضبط: %50 يتوقعون صعود الزوج و %50 يتوقعون هبوطه. أما التحليلات الفنية فإنها تشير إلى إجماع نادر؛ حوالي كل مؤشرات الميل و المتذبذبات و تحليلات الرسومات البيانية تتوقع صعود الزوج. إذا كانت توقعاتهم صحيحة فإنه ابتداء من مستوى دعم 114.75 سيسعى الزوج إلى الوصول إلى ارتفاع 117.00-117.20. هناك وجهة نظر بديلة تقترح أن مستوى 114.75 سيكون الحد العلوي للقناة السعرية المستمرة من 8 أسابيع و أنه سيكون مستوى المقاومة التي لن يستطيع الزوج التغلب عليه، لذلك سيهبط الزوج أولا إلى مستوى مقاومة 112.60 ثم يهبط 100 نقطة أخرى ليصل إلى الحد السفلي للقناة.
  • أما بالنسبة لأخر زوج في تحليلنا و هو الـ USD/CHF، فإن %80 من المحللين و مؤشرات الميل على D1 تتوقع أن هبوط الزوج الحالي هو هبوط مؤقت و أن الزوج سيسعى مرة أخرى إلى الصعود إلى 1.0210. في حالة اجتياز الزوج للحد السفلي للقناة فإنه من المتوقع أن يهبط إلى منطقة 0.9966-1.0010. إلا أنه على المدى المتوسط من المتوقع أن يرتفع الزوج: أكثر من %70 من الخبراء يتوقعون أن يكون ارتفاع ديسمبر الماضي 1.0330 هو الهدف السعري.

 

رومان بوتكو- NordFX


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
العروض و البونص
عروض و شروط خاصة لتداول مربح مزيد من المعلومات
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)