2018 يناير 16

لقد كانت السنة الماضية سنة مميزة بالنسبة للبيتكوين حيث عرف الكثيرون عن هذا العالم الافتراضي حتى هؤلاء الذين لا يملكون أدنى فكرة عن العملات الرقمية فقد انتشرت الأخبار عن البيتكوين في الجرائد والإذاعة والتلفزيون وعلى الإنترنت، وهذا الأمر غير مثير للدهشة فعلى مدار إحدى عشر شهراً من سنة 2017 تضاعفت قيمة هذه العملة 20 مرة (ارتفعت من 900 دولار أمريكي للعملة الواحدة إلى ما يقرب من 20,000 دولار أمريكي) حيث أدى زيادة الطلب عليها إلى ارتفاع قيمتها فقد اصطف الكثيرون ممن يرغبون في تحقيق أرباح لا حصر لها أمام بروصات تداول العملات الرقمية وفجأة تراجعت قيمة البيتكوين بنسبة 45% خلال الأسبوع الذي يبدأ من 12 ديسمبر وينتهي في 17 ديسمبر، هذا التراجع الكبير أدى إلى اتباع استراتيجية "الشراء فقط" التي لم تكن مربحة للكثير من المتداولين والمستثمرين بل من الممكن أن تكون نتائجها كارثية.

بناء على ذلك نتسائل ما مصير البيتكوين سنة 2018؟ وهل نتجه لشرائها أم لبيعها؟ أم أن هذه العملات تتسم بعدم الاستقرار المفرط؟

وصرح جون جوردون أحد المحللين البارزين لدى شركة السمسرة نورد فوركس قائلاً: "من الجدير بالذكر أن في الوقت الذي ستتراجع فيه قيمة البيتكوين سترتفع قيمة العديد من العملات الرقمية الأخرى، ويعني هذا أن مستثمري العملات الرقمية قد يكونوا غير مستعدين لترك سوق البلوكتشين وقد يفضلون التداول في عملات أخرى بدل البيتكوين وذلك حسب وضع البيتكوين فلن يتخلى أحد عن فرصة الحصول على مكاسب قيمتها مئة بالمئة وألف بالمئة، وبناء على ذلك لا ينبغي أن نتوقع تدفق الكثير من الأموال من سوق العملات الرقمية إلى سوق الفوركس أو سوق الأسهم، والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ما هي أفضل العملات للاستثمار سنة 2018، فهل ستحتفظ البيتكوين بمكانتها المتميزة أم سيتم استبدالها بعملة مشفرة أخرى مثل الإيثريوم؟"

 

"نظراً لارتفاع العمولات وتباطؤ حركة المعاملات لم يعد هناك حاجة لاستخدام البيتكوين كوسيلة للدفع حسبما صرح جيز سان مطور شركة فانفير تكنولوجيز ورئيسها التنفيذي والذي يرى أن البيتكوين فرصة استثمارية لا يمكن الاعتماد عليها بالرغم من نتائجها المذهلة السنة الماضية ويعتقد أنه عفا عليها الزمن وأنها تشبه نظام التشغيل DOS أما الإيثريوم فهي تشبه نظام التشغيل ويندوز أو ماك لذلك ابتكر المطورون آلاف التطبيقات على نظام الإيثريوم مما ينبئ بمستقبل رائع لها"

كما أن الخبير الكبير بيتر تتشر لا يقتنع بالبيتكوين حيث صرح في إحدى اللقاءات مع مجلة فوربس أن البيتكوين من الأصول التي يزيد عليها طلب الشراء مما يعني احتمال تراجع قيمتها الاستهلاكية.

 

لكن من المحتمل أن يكون التراجع مؤقت وأن يزيد الطلب عليها مرة أخرى، وحسب أخر استطلاع أجرته مجموعة هاريس لا يمتلك البيتكوين سوى 2% من الأمريكيين وصرح 19% بأنهم يخططون لشراء البيتكوين في السنوات القليلة المقبلة ويعني هذا تضاعف عدد المستثمرين في هذا السوق، وصرح في إحدى لقائاته المياردير مايك نوفوجراتس الذي استثمر ثلث ثروته في العملات الرقمية: "من المحتمل أن تصل فقاعة العملة الرقمية إلى 10 تريليون دولار أمريكي أي ستتضاعف 20 مرة عما هي عليه الآن"

"كما صرح جون جوردون أحد المحللين لدى شركة نوردفوركس قائلاً: "لقد قمنا بتحليل آراء الخبراء بشأن مستقبل البيتكوين ووجدنا أن هذه الآراء مشتركة فيما يلي: لا يختلف الخبراء على تراجع البيتكوين حيث يرون أنه سيصل إلى 4,500 – 10,000 دولار أمريكي للعملة الواحدة كحد أدنى.

 

لكن إذا حدث هذا التراجع فسوف يكون مؤقت فالنظرة العامة تدعو إلى التفاؤل فقد ترتفع قيمة هذه العملة سنة 2018 لتصل إلى 50,000-100,000 دولار.

بالطبع تبدو هذه الأرقام مثيرة للاهتمام لكن إذا اعتبرنا أن هذه العملة ستبدأ قيمتها من 15,000 دولار أمريكي فلن يكون هناك داعي للتحدث عن زيادة مضاعفة بمقدار 20 مرة مثل التي حدثت العام الماضي بل من المرجح أن ترتفع قيمتها بمقدار 3-5 أضعاف وربما 6 أضعاف، لكن كما تعلمون لا يتكرر ذلك كثيراً بالنسبة لمعدل عائدات استثمارات الأسهم أو العملات التقليدية"

 

وقال سبنسر بوجارت أحد الخبراء الذين يكتبون في صحيفة ديلي إكسبريس أن البيتكوين ستصل قيمتها إلى 50,000 دولار أمريكي وأيده في ذلك جوليان هوسب مؤسس شركة التشفير تنكس الذي صرح في لقاء على قناة CNBC بأن البيتكوين ستصل قيمتها إلى 60,000 دولار أمريكي متفقاً في ذلك مع تقدير جون جوردون، أما جون ماكافي بائع برامج مكافحة الفيروسات الشهير فأنه يرى أن سعر البيتكوين قد يرتفع ليصل إلى 100,000 دولار أمريكي للعملة الواحدة.

وأضاف جون جوردون: "أقل التقديرات المتوقعة مقدمة من شركة ولت إنفستور حيث يرى خبرائها أن البيتكوين سترتفع قيمتها لتصل إلى 28,000 دولار أمريكي تقريباً (بزيادةة مقدارها 85%) سنة 2018 بينما ستصل الإيثريوم إلى 1,940 دولار أمريكي (بزيادة مقدارها 60%) واللايتكوين إلى 405 دولار أمريكي (بزيادة مقدارها 60%) وبالرغم من هذه التنبؤات يمكن لمتداولي ومستثمري العملات المشفرة مضاعفة أرباحهم من خلال الرفع المالي ونحن على استعداد لتوفير هذا الرفع المالي، حيث يمكن لشركة نوردفوركس تمويل معاملات عملائها بمبالغ أكبر 1000 مرة من رؤوس أموالهم وذلك دون الرجوع عليهم بأي رسوم أو المطالبةة بأي ضمانات، لذا يكفي المستثمر لكي يشتري عملة رقمية واحدة بسعرها الحالي أن يكون لديه في حسابه بضع العشرات من الدولارات، وهذا العرض من العروض المميزة في السوق لأن فتح الحساب لن يستغرق سوى دقيقة أو دقيقتين بعدها يمكن للعميل إجراء معاملاته لبيع وشراء العملات المشفرة، وتكمن أهمية هذا العرض أيضاً في أنه يسمح للعميل بتحقيق الأرباح حتى مع تراجع العملات المشفرة الذي اتضح أنه أمراً ليس مستحيلاً كما حدث في ديسمبر الماضي بالرغم من العديد من التوقعات التي كانت تدعو إلى التفاؤل.

 

توفر نورد فوركس لعملائها في الوقت الحاضر أكثر ثلاث عملات مشفرة شيوعاً وهي البيتكوين واللايتكوين والإيثريوم، ونحن الآن بصدد مراقبة سوق البلوكتشين وفي حال تغير الوضع سنسعى سريعاً لتعزيز قائمة أدوات التداول المتاحة"


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)