2018 مايو 4

يعتبر يوم السابع عشر من ديسمبر من العام 2017 يوم بارز في تاريخ العملات الرقمية ففي هذا اليوم تم إدارج البيتكوين للتداول في البورصة الأمريكية وتلاها أنواع أخرى من العملات الرقمية مما أدى لتوقف ارتفاعها الجنوني وانهيارها إلى مستويات غير مسبوقة ومن شدة الصدمة وقف عالم العملات الرقمية صامتًا أمام هذا الزلازل وعلى الرغم من كل الصلوات والتعويذات التي قام المستثمرين فإن هذا العالم الفاتن استمر بالانهيار أمام أعينهم ليدفن أحلامهم بامتلاك اليخوت والفلل والجزر، ليبدو كل ما شهده هذا العالم خلال الأشهر الأخيرة وكأنه فيلم رعب لا نهاية له أو من مشاهد نهاية العالم الأكثر رعبًا على الإطلاق.

وهنا انقسم مجتمع العملات الرقمية إلى ثلاث مجموعات وهي:

  • المجموعة الأولى هي المتداولين النشطين، أولئك الذين لا يريدون أن يغرقوا مع غرق تيتانيك الرقمية بل من المحتمل جداً أن يظلوا طافيين على السطح، حيث مع انتفاعهم  بكل ما تقوم به شركات الوساطة إلى هذا السوق، فهم لايؤدون الصلوات فقط وينتظرون ارتفاع البيتكوين، بل يحققون أرباح جيدة من وراء انهياره.
  • المجموعة الثانية هي المستثمرين السلبيين أولئك الذين قاموا بشراء العملات بأثمان مرتفعة من قبل، يحسبون الآن الخسائر بكل أسى.
  • وأخيرًا، المجموعة الثالثة وهم الأكثر عددًا أولئك الذين أرادوا شرائها، ولكن ... لم يفعلوا ذلك أبدا أي خوفًا من انهيارها في أي وقت.

هذا المقال موجه إلى المجموعتين 2 و 3، وهدفه هو شرح كيفية تعويض الخسائر التي تكبدتها في وقت سابق ليس ذلك فحسب، بل أيضًا تحقيق ربح عالي حتى في ظل الظروف الحالية الغامضة لسوق العملات الرقمية، وكل هذا باستخدام أساليب التحليل الفني البسيطة للغاية.

فالوسطاء في سوق العملات الرقمية مثل نورد إف اكس يدعمون عملائهم بمجموعة أدوات ضخمة ترفع احتمالات تحقيق الأرباح بشكل كبير للغاية، وتأتي في المقام الأول منصة التداول الأكثر شعبية على مستوى العالم  ميتاتريدر4 وتطبيقاتها على الهواتف الذكية بالطبع هي ليست آلة لطباعة الأموال، ولكن مع استخدامها بشكل محترف تصبح سلاحًا عظيمًا لصيد كل من مضاربو الاتجاهات الصاعدة والهابطة في الغابة الرقمية.

فعلى سبيل المثال، سوف نناقش بعض الطرق البسيطة لتحقيق الأرباح بمساعدة عدد قليل من المؤشرات المتاحة للجميع، والتي تم بالفعل دمج بعضها على منصة ميتاتريدر4 (بالنسبة لأولئك الذين ليسوا على علم بهذه المنصة، يمكنكم التعرف عليها من على موقع نورد إف اكس الإلكتروني).

 

 

مستويات الدعم والمقاومة

لايخفى على أحد أن أهم شيء لتحقيق تداول مربح هو صحة تحديد توقيت فتح صفقة، البيع عند الارتفاع ، والشراء عند الانخفاض: هذا ما تقوله الكتب، ولكن كيف نجد هذه النقاط القصوى؟ كيف نعرف توقيت انعكاس الاتجاه؟

من المعروف جيدًا أن الغالبية العظمى من مؤشرات الاتجاه إما أن تعطي إشارات كثيرة خاطئة عند ضبطها بالإعدادات المعقدة، أو أنها تتاخر إذا قمت بإزالة هذا "الضجيج" غير الضروري، فإذا كنت مهتمًا بالمؤشرات التي تحدد مستويات الدعم والمقاومة  فهي تعد الأكثر اتزانًا وبالتالي يمكنها أن تصبح مؤشرات قيادية ومن أكثر الأدوات الموثوق بها في تداول العملات الرقمية، حيث يمكن للمتداول أن يرى مباشرة كيف يقترب السعر من هذا المستوى، أي أنه يعرف مسبقًا متى قد يحدث اختراق لهذا الاتجاه.

من المعروف أنه كلما ارتفعت قوة المستوى كلما زادت احتمالية انعكاس الاتجاه، ويمكنك تحديد قوة المستوى من خلال النظر على تاريخ الأسعار، وعدد المرات التي ارتدت فيها الأسعار من مستوى معين في اتجاه معين أو آخر. أما فيما يتعلق بالعملات الرقمية نحن نوصيك بالاطلاع على المستويات على أطر زمنية لا تقل عن H4  نظرًا لحركة التذبذب الكبيرة عليه، وفي معظم الأحيان نستخدم الإطار الزمني اليومي D1 مع الإطار الزمني الأسبوعي W1.

 

الشكل رقم 1

في الشكل رقم 1 وضعنا مؤشر الخط المتعرج على أسعار البيتكوين وبفضل المؤشر يمكننا أن نشاهد بوضوح أن أقوى المستويات هى المستوى 11.660 (نقاط اختراق الاتجاه 1 و2  و3  و4  و5) والمستوى 9.145 ( النقاط 6  و7  و8).

علاوة على ذلك  من الضروري ألا نتحدث عن المستويات بل عن مناطق الدعم المقاومة فلا ينبغي على المتداول توقع انعكاس السعر فورًا لحظة ملامسة تلك المناطق، على سبيل المثال عندما يكون الاتجاه قوياً والسوق ضعيف نسبياً عند مستوى 11.660، من الممكن أن تمر بضع مئات من النقاط بسبب الجمود وهو ما يمكن رؤيته بوضوح عند النقطة 1 ورد الفعل العكسي هذا يعتبر أمر شائع ليس فقط عند تداول العملات الرقمية، ولكن أيضاً تقريباً عند تداول أي أصول مالية أخرى.

في كثير من الأحيان قد يحدث أن يظل السعر عالقًا بين مستويين قويين ويتحرك بينهما لفترة طويلة فالأمر يكون أشبه بممر طويل، بالنسبة للبيتكوين فإن القناة التي يتحرك فيها بين مستويي 9.145-11.660 المذكورين والنقطة المحورية هي 10.200، وفي حالة اختراق الحد الأدنى لها فسينخفض السعر إلى مستويات متدنية بين مستويي 7.700-9.145، كما يمكننا رؤية الممر العرضي بين مستويي 6.190-7.700 كمثال.

وفي حالة استمرار تراجع زوج البيتكوين/دولار (والذي لايمكن استبعاده على الإطلاق)، سيكون من الضروري التركيز على القنوات الرئيسية في الصيف-الخريف الماضي مثل 5.350-6.190  و3.560-4.470.

 

إذن، لقد شرحنا للتو كيفية تحديد مستويات الدعم والمقاومة باستخدام مؤشر الخط المتعرج، ومع ذلك فإن الأدوات التي تم تطويرها على منصة ميتا تريدر4 جعلت من الممكن استخدام بعض المؤشرات الأخرى لنفس الغرض، على سبيل المثال القناة السعرية (الشكل رقم 2)، حيث أنه إذا قمنا بتوصيل المقاطع الأفقية الأطول والأكثر استخدامًا التي يتم رسمها بواسطة هذا المؤشر فسوف نحصل على نفس المستويات التي ذكرنها في المثال الأول، لذلك من الممكن استخدام إحدى هذه المؤشرات على أنه مؤشر رئيسي والآخر كمؤشر تحكم.

 

الشكل رقم 2

 

انحراف مفيد

قد يكون الانحراف بمثابة إشارة قوية هامة تشير إلى انعكاس الاتجاه، فالانحراف هو التعارض بين اتجاهات سعر العملة الرقمية ومؤشرات التذبذب والاتجاه، أما المذبذبات هي مجموعة من المؤشرات ويوجد كثير منها مركب على منصة ميتا تريدر4، وفي مثالنا سنستخدم واحدًا من أشهر هذه المذبذبات وهو الماكد على الإطار الزمني لأربع ساعات H4.

 

الشكل رقم 3

في الشكل رقم 3 تظهر التعارضات بين أسعار البيتكوين (في أعلى الشكل) ومؤشرات الماكد (في الأسفل) بوضوح شديد، ففي الجزئين "أ" و "ب" على الرغم من أن السعر مستمر في الارتفاع  فإن ارتفاعات المؤشر تنخفض شيئًا فشيء، وتعد هذه إشارة قوية على قرب حدوث اختراق للاتجاه وبعدها ينخفض السعر.

وعلى العكس في الجزئين C وD حيث أن السعر ينخفض أو يتحرك بشكل أفقي ، في حين تظهر قراءات مؤشر الماكد أنها ترتفع والتي تمثل مقدمة لارتفاع سعر البيتكوين. 

 

مثال صفقة تداول على مدار شهر واحد

دعونا نلقي نظرة على الكيفية التي تم تداول البيتكوين بها وذلك خلال الفترة من 11 فبراير إلى 11 مارس 2018 (الشكل 3) على سبيل المثال.

حتى نتمكن من رسم خطوط الاتجاه يكفي أن نقوم بتوصيل القمتين، كما في الجزئين C و D وسيعتبر الانحراف بين هذه الخطوط ، مع الاقتراب من مستوى الدعم 9.145  إشارة جيدة لانعكاس السعر، وفي هذا الوقت يقوم المتداول بفتح صفقة عند النقطة 1 وحجمها وحدة واحدة ويقوم بشراء عملة بيتكوين واحدة (في نورد إف اكس وحدة واحدة تعني عملة بيتكوين واحدة)، ثم يقوم ببيعه عند النقطة 2 حيث يقترب مستوى المقاومة 11.660 ويحقق أرباح  تبلغ 2515 دولار أمريكي.

 

 (من الطبيعي أن يتم خصم الفروقات السعرية أو عمولة الوسيط من هذه الأرباح، ولكن لدى نورد إف اكس يكون هناك حد أدنى لهذه العمولة والتي تبلغ 55 دولارًا فقط مقابل البيتكوين الواحدة).

 

والآن دعونا نلقي نظرة على مثال آخر – الانحراف أ على نفس الرسم البياني.

كما في المثال السابق، عندما يتم اختراق القمة الثانية فإن المتداول يلاحظ حدوث انحراف ويقوم بفتح صفقة للبيع عند النقطة 3 عند سعر 10.200.

 

 (بخلاف بورصات العملات الرقمية، فإن شركات الوساطة مثل نورد إف اكس لا تمنحك فرصة القيام بشراء العملات الرقمية فقط ولكن بيعها أيضًا حتى وإن لم تكن تمتلكها، فمثل هذه الصفقة  تُعرف باسم العقود مقابل الفروقات والتي يمكنك من خلالها تحقيق أرباح حتى لو انهارت العملة الرقمية إلى الصفر).

 

لذا فقد قام المتداول ببيع بيتكوين واحدة، ومع ذلك واصل السعر في الارتفاع  ومع الاقتراب من المستوى 11660 (النقطة 4)، تلقى خسارة بقيمة 1.460 دولار أمريكي

ماذا حدث؟ لا يوجد شيء مميز فغالبًا ما يحدث ذلك في الأسواق ولا توجد أي إشارات تقدم ضمانًا للنجاح بنسبة 100٪.

إذن ما الذي يتوجب علينا فعله؟ الخيار الأول: أغلق الصفقة وبعدها تكون خسرت أموالك والخيار الثاني: لا تغلق أي شيء، بل على العكس ، قم بزيادة حجم الصفقة بعدة وحدات أخرى.

استمرار الانحراف إلى الارتفاع الثالث (الانحراف الثلاثي) فضلًا عن الاقتراب من مستوى المقاومة عند النقطة 4 يعتبر إشارة أقوى بكثير من النقطة 3، وهذا هو السبب أن المتداول في هذه اللحظة قرر فتح صفقات آخرى  للبيع بحجم 1.5 وحدة.

وبالتالي، فقد قام المتداول بصفقتين: الأولى وحجمها وحدة واحدة التي افتتحها بسعر 10.200للبيتكوين الواحدة، والثانية بحجم  1.5 وحدة والتي افتتحها عند 11.660 وبعدها أغلق كلا الصفقتين بعد إشارة مؤشر الماكد عند النقطة 5 عند سعر 10.650، ونتيجة لذلك تلقى خسارة قدرها 450 دولارًا من الصفقة الأولى وحقق ربح قدره 1.515 دولارًا من الصفقة الثانية وبالتالي يكون إجمالي إيراداته من هذه السلسلة من كلا الصفقتين1.065 دولار.

وتجدر الإشارة إلى أن الانحراف قد لايكون ثنائي (C و D) أو ثلاثي (A) فحسب، بل قد يكون أيضًا رباعي على سبيل المثال في الجزء B (في الشكل 3) يتوجب عليك زيادة الصفقة ليس مرة واحدة فقط بل مرتين، وهناك حالات قد تكون ثلاثة أوأربعة أو أكثر من ذلك ولكن كل ذلك يتطلب المزيد من الأموال، ولكن كيف تتأكد من أن لديك ما يكفي من المال؟ الجواب هو: استخدام أساليب إدارة الأموال والرفع المالي.

 

إدارة الأموال والرفع المالي

هي أسلوب إدارة الأموال، والتي تشمل، المخاطر المحسوبة مسبقًا لكل صفقة على حدة ولسلسلة صفقات معًا والتي تعد الأكثر أهمية في إدارة الأموال

الرفع المالي هي مقدار الائتمان الذي يقدمه الوسيط للمتداول تلقائيًا وبدون أي ضمانات لإجراء الصفقات وبالتالي ، إذا كان أقصي معدل للرفع المالي هو 1: 1000، مثل ما تقدمه نورد إف اكس، وكان لدى المتداول 1000 دولار في حسابه فإنه يمكنه إجراء معاملات شراء / بيع لأي أداة مالية أخرى بقيمة مضاعفة بـ1000 مرة لأمواله  أي مليون دولار، ولكن ليس من الضروري استخدام كل هذه الإمكانية على الفور فالهدف الرئيسي لمعدل الرفع المالي هذا هو أنه يمنح المتداول حرية حركة إضافية حيث أنه كلما ارتفع معدله زاد حجم الأموال المتاحة لديك.

ويجب أن تكون على دراية بأن معدل الرفع المالي لا يؤثر على مستوى المخاطر، فالمتداول مسؤول عن إدارة المخاطرعند فتح أي صفقة من أي حجم، ولا تستمع إلى أي شخص يقول العكس فهذا قد يعني شيء واحد فقط – أنه ليس لديه أي فكرة عن عملية إدارة الأموال.

ومن أجل فتح صفقة بحجم وحدة واحدة بقيمة 10 آلاف دولار فأنت تحتاج لنفس المبلغ بالضبط، أي 10000 دولار (حتى أكثر من ذلك بقليل مع الاعتبارالفروقات مقابل الأسعار) أما مع استخدام الرافعة المالية  بمعدل1: 1000 يمكنك فتح نفس الصفقة بمبلغ 10 دولارات فقط ، وتستطيع استخدام المبلغ المتبقي البالغ 9.900 دولار في حالة تغير اتجاه السعر ضدك في فتح صفقة أو صفقات جديدة كما أوضحنا في المثال أعلاه.

      من أشهر المتداولين المحترفين اليوم لاري ويليامز،الذي يقوم في البداية بتحديد الحد الأقصى لنسبة المخاطرة المقبولة لكل صفقة وهي 5% من إيداعه، وبعدها يقوم بتقييدها إلى 2% أو 3 % كحد أقصى، ولكن الفرق أن ويليامز يتداول في العقود الآجلة للسندات ومؤشر ستاندرد آند بورز 500 والتي يختلف معدل تقلبها عن تقلبات سوق العملات النقدية بشكل ملحوظ ، وهذا ما يجب أخذه في الاعتبار عند تطوير قواعدك الخاصة لإدارة الأموال.

 

نتمنى لك النجاح

من المعروف أن المتداولين المحترفين يتبنون استراتيجيات أكثر تعقيدًا وربحية من تلك الاستراتيجيات المذكورة أعلاه، فنحن لانتمسك بأن استراتيجيتنا هي الأفضل فهدفنا هنا مختلف تمامًا ألا وهو التوضيح لأولئك الذين سئموا من انتظار ارتفاع البيتكوين كيف يمكنهم الاستفادة منه الآن، بغض النظر عما إذا كان السوق يزدهر أم ينهار.

إذن ألم يحن الوقت للتوقف عن التفكير والتوقع السلبي ، أيها السيدات والسادة؟  قد ينتظر المرء إلى مالانهاية حتى ينمو العشب ألم يحن الوقت للمضي قدمًا وتصبح متداولًا نشطًا وتستخدم جميع الأدوات الميسرة والفرص الموفرة لك من قبل الوسطاء مثل نورد إف اكس ؟ نعم، سيكون الأمر صعباً في البداية، ولكن كما قال الرومان القدماء سوف تتقن الطريق بالذهاب عليه.

حظ موفق!


« مساعد المتداول
العروض و البونص
عروض و شروط خاصة لتداول مربح مزيد من المعلومات
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)