2018 يونيو 17

في البداية نستعرض توقعات الأسبوع الماضي:

  • اليورو/دولار، بالنسبة لهذا الزوج نجد أن الملياردير جورج سوروس يؤمن أن زيادة قوة الدولار ستؤدي حتمًا إلى أزمة مالية جديدة، في الوقت نفسه يعتقد 10 من أصل 60 محلل قامت رويترز بإجراء مقابلات معهم أن قوة الدولار ستكتمل في غضون شهر ويرى 35 منهم أن ارتفاع الدولار سيظل مستمرًا حتى يبدأ في التراجع من جديد، ويعتقد الـ 15 الباقيين أن الدولار سيواصل ارتفاعه حتى نهاية العام والذين من بينهم خبراء من بنك ايه بي ان امرو والذين يتوقعون أيضًا أن اليورو سينخفض إلى مستوى 1.1000  وعندها فقط وبحلول عام 2019 سيكون قادرًا على تعويض خسائره.
    والأمر المثير للاهتمام هنا هو أن قرار الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي حول رفع أسعار الفائدة إلى 2٪ والذي تم الإعلان عنه الأسبوع الماضي لم يكن مفاجئًا على الإطلاق، فالمعلومات الواردة تشير إلى أن أسعار الفائدة سوف ترتفع مرتين أو ثلاث مرات، علاوة على ذلك فقد تعافى اليورو سريعًا وارتفع إلى مستوى 1.1850.
    ولكن قرار البنك المركزي الأوروبي بتمديد برنامج التيسير الكمي انعكس فورًا على اليورو الذي هبط مقابل الدولار بأكثر من 300 نقطة، وقد حدد المحللون المستوى 1.1570 كمنطقة دعم رئيسية  والتي اندفع إليها زوج اليورو/دولار، ونظرًا للاندفاع القوي غير المعتاد نحو الاتجاه الهابط فقد انخفض الزوج بمقدار30 نقطة، ومع ذلك سرعان ما استطاع العودة مرة أخرى وأنهى جلسة التداول عند مستوى 1.1610.
  • الإسترليني/دولار، توقع 65٪ من المحللين أن يواصل الزوج حركته التصحيحية ليصل إلى مستوى 1.3615 وبعد ذلك يواصل تحركه نحو الاتجاه الهابط، إلا أنه بالأساس لم يستطع الارتفاع فوق المستوى 1.3445 واندفع للأسفل مرة أخرى في محاولة منه لاختراق مستوى الدعم 1.3200 مثلما حدث في 29 مايو الماضي وفشلت المحاولة من جديد وعاد الزوج بعدها إلى المنطقة 1.3280.
  • الدولار/ين، أيد 50٪ من المحللين ارتفاع الزوج إلى مستويات 110.25 و 111.40 كمستويات مقاومة وقد أنهى تداولات الأسبوع عند المستوى 110.60.
  • العملات الرقمية، تبعت أغلب العملات الرقمية البيتكوين واخترقت مستويات الدعم الهامة وتحركت في اتجاه هابط، وعليه فقد تمكن البيتكوين من اختراق مستوى الدعم بين 7.125 و 7.000 دولار ووصل إلى أدنى مستوى له خلال الأسبوع عند 6110 دولار في 14 يونيو ، ثم تمكن الارتفاع مجددًا واستعادة حوالي 7٪ من خسائره وارتفع إلى مستوى 6.575 دولار، وقد اختبرت بقية العملات الرقمية الأخرى تحركات مماثلة بما في ذلك أعلى 10 عملات من حيث قيمتها السوقية.
    ونذكر أنه منذ بداية العام تراجع حجم سوق العملات الرقمية بنسبة 44.3٪ (أي من 611 مليار دولار إلى 340 مليار دولار)، وفي خلال ليلة واحدة فقط من 10 إلى 11 يونيو تقلص حجم السوق بمقدار 25 مليار دولار أخرى وقد حاول العديد من المتداولين والمحللين إيجاد تفسير لهذا الانهيار وقد أرجع البعض السبب نتيجة اختراق بورصة Coinrail الكورية الجنوبية ولكن في الواقع ما حدث هو أنه تمت سرقة 40 مليون دولار فقط لذلك كانت تلك الحادثة على الأرجح مجرد ذريعة لخفض آخر أسعار العملات الرقمية.

 

أما بالنسبة لتوقعات الأسبوع القادم، فيما يلي نلخص آراء المحللين والتوقعات التي تم إجراؤها بناء على مجموعة متنوعة من أساليب التحليل الفني والبياني:

  • ليس فقط قرار تمديد برنامج التيسير الكمي المذكور أعلاه  هو السبب الوحيد وراء تراجع اليورو، حيث إن قرار البنك المركزي الأوروبي بترك أسعار الفائدة عند مستوى قياسي منخفض بنسبة 0٪ وعلى الإيداع بنسبة -0.4٪ يمارس ضغطًا قويًا على اليورو، فضلًا عن تصريح المركزي بأنه لن يتم رفع أسعار الفائدة "على الأقل حتى صيف عام 2019"، وتصريح ماريو دراجي بأن اقتصاد منطقة اليورو في عام 2018 لن يحقق مستوى النمو المتوقع.
    كل هذه العوامل في مجملها مع نجاح سياسة الرئيس دونالد ترامب الاقتصادية تخلق الظروف المناسبة لزيادة قوة الدولار، لذلك يتوقع 65٪ من المحللين أن يختبر زوج اليورو/ دولار مستوى 1.1500 الأسبوع القادم، وإذا نجح في الوصول إليه فإنه قد ينخفض بمقدار 100 نقطة أخرى، وتتفق 90٪ من مؤشرات التذبذب مع H4 و D1 مع هذا التوقع.
    أما بالنسبة لـ 35٪ من الخبراء المتبقين ففي رأيهم أنه لا يزال لدى الزوج فرصة للعودة إلى المستوى 1.1825، ولكن احتمالية تحقق هذه التوقع تعتمد على تصريحات كل من رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي ورئيس الاحتياطي الفيدرالي باول المرتقبة خلال هذا الأسبوع.
  • يتضح من الرسم البياني لزوج الإسترليني/دولار أن الزوج يتحرك في القناة العرضية 1.3200-1.3470 للأسبوع الرابع على التوالي، في الوقت نفسه  يتوقع 60٪ من المحللين أن الإسترليني سوف يواصل تراجعه ويرجحون اختراق الزوج للحدود الدنيا لهذه القناة وانتقاله إلى نطاق 1.3050-1.3200، ويدعم هذا السيناريو التحليل البياني على D1 وأغلب المؤشرات.
    وفي المقابل يرى 40٪ من الخبراء أن الزوج سوف يتحرك في الممر العرضي 1.3200-1.3345، ومستوى المقاومة التالي هو 1.3400.
    ومن المقرر يوم الخميس 21 يونيو أنه سيتم انعقاد الاجتماع المقبل لبنك إنجلترا، ومع ذلك يُرجح أنه لن يحمل أي مفاجآت لذلك لايحبذ أن نتوقع تحرك الزوج عاليًا في هذا التوقيت .

  • قبل يوم من عقد بنك انجلترا لاجتماعه من المرتقب أن تعقد لجنة السياسة النقدية في بنك اليابان اجتماعها، وبالنسبة للتوقعات فإن ثلثي الخبراء يدعمون بحذر الارتفاع المتواضع لزوج الدولار/ين إلى مستويي 111.00-111.50 ومستوى المقاومة التالي هو 112.00.
    أما ثلث المحللين والتحليل البياني على H4 وD1، وكذلك 20٪ من مؤشرات التذبذب تشير للاتجاه الهابط ووصول الزوج إلى منطقة التشبع الشرائي، في حال أثبت هذا السيناريو صحته فمن المتوقع أن يتراجع الزوج في البداية عند مستوى الدعم 109.40 ثم إلى مستويات 109.00 و 108.50.
  • يمكن اختصار أغلب التوقعات المتعلقة بالعملات الرقمية في جملتين فقط وهما: 1) سوف تواصل انخفاضها خلال الفترة المقبلة، 2) لابد من أنها سترتفع على المدى الطويل، على سبيل المثال وفقًا لتوقعات محللي مؤسسة "فوندستارت جلوبال ادفايزرز" فإن سعر البيتكوين قد ينخفض إلى مستوى 3.250 دولار ومع ذلك فهم يرون أن البيتكوين لن يخترق الاتجاه الصاعد على المدى الطويل".
     ووفقا لمؤسس Onchain Capital فإن المستوى الأقرب المستهدف هو 5.900 دولار أما الجزء الأكثر تفاؤلًا في توقعاته هو أنه "إذا وصل سعر البيتكوين إلى 20 أو 40 أو 80 ألف دولار في غضون بضع سنوات، فلن يشعر أحد بالقلق ما إذا كان قد اشتراه بمبلغ 6000 أم 6500 دولار، فالوحيدون الذين عليهم أن يقلقوا على الانخفاض الحالي في أسعار السوق هم المتداولون فقط ، "الأمر الوحيد الذي لم يحدده المحلل هو ما هو توقيت وصول البيتكوين إلى مستوى 80.000 دولار".

 

رومان بوتكو- نورد اف إكس


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)