2018 أكتوبر 14

في البداية نستعرض توقعات الأسبوع الماضي:

  • اليورو/دولار، شهد سوق الأسهم الأمريكي حركة تصحيحية مستمرة أدت إلى إضعاف الدولار، ففي يوم الخميس 11 أكتوبر، هبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأمريكي بنسبة 2٪، مما تسبب في توجه المستثمرين للتخلص من الأصول الدولارية. كما دفعت الأخبار حول تطلع دونالد ترامب لمقابلة نظيره الصيني شي جين بينغ خلال قمة مجموعة العشرين إلى المزيد من عمليات البيع. وبالتالي اُعتبر هذا السيناريو على أنه هبوط محتمل للدولار. وكنتيجة لذلك بعد أن قام قفز الزوج من الاتجاه الهابط إلى الصاعد، عاد الزوج إلى حدود القناة العرضية متوسطة الأجل بين 1.1525-1.1830 ، والتي تشكلت في مايو، واستكمل الزوج تداولات الأسبوع عند مستوى 1.1560.
  • الإسترليني/دولار، لم يساعد ضعف الدولار هذا الزوج، وإن كان له بعض التأثير، ففي يوم الجمعة، 12 أكتوبر، ارتفع الزوج إلى مستوى 1.3255، وكان الفرق بين الحد الأدنى والأقصى على مدى أسبوعين أكثر من 335 نقطة، فبعد ارتفاع، أعقبه انتعاش أنهى الزوج  جلسة الأسبوع عند مستوى 1.3150.
  • الدولار/ين، عاد الين الياباني إلى مستويات منتصف سبتمبر، وعليه ارتفع أمام الدولار وقد تأثر هذا الاتجاه بردود الفعل السلبية للمتداولين مما أدى لتزايد التقلبات في الأسواق العالمية ، فضلاً عن رغبتهم في حفظ جزء من رؤوس أموالهم في ملاذ آمن، ونتيجة لذلك، وصل الزوج في نهاية الأسبوع إلى نطاق 112.20؛
  • العملات الرقمية، يمكننا القول أنه لا يوجد تغيركبير على الجبهة الرقمية، فزوج البيتكوين/دولار لم يمض دون مستوى ربحية التعدين. على الرغم من توتر المستثمرين، بعد هبوط أن سعر البيتكوين خلال بضع ساعات بمقدار 420 دولار، ليصل إلى أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 6.215 دولار، وقد كان السبب وراء هذا الهبوط هو انهيار سوق الأسهم الأمريكية وتقرير صندوق النقد الدولي الذي تحدث عن مشكلات الأمن الإلكتروني وأن العملات الرقمية قد تصبح سبباً جديداً في ضعف النظام المالي العالمي، فضلاً عن عدم إصدار هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية قرار بشأن طلب إطلاق صناديق استثمارية متداولة بالبيتكوين، فتلك الأخبار لم تجلب أي تفاؤل على الأسواق.
    كما تبعت بقية أزواج العملات الرقمية مسار البيتكوين واندفعت إلى الأسفل، وهبط حجم رأس المال الكلي لسوق العملات الرقمية بقيمة 15 مليار دولار، وعلى الرغم من ذلك تمكن كل من البيتكوين واللايتكوين، والريبل والإثيريوم  من استعادة بعض خسائرهم بنهاية تداولات الأسبوع.

 

أما بالنسبة لتوقعات الأسبوع القادم، فيما يلي نلخص آراء المحللين والتوقعات التي تم إجراؤها بناء على مجموعة متنوعة من أساليب التحليل الفني والبياني:

  • اليورو/دولار، تتزاحم الأحداث الأسبوع القادم حرفياً والتي قد تؤثر على تشكيل اتجاهات أزواج الدولار، حيث ستظهر إحصاءات الاقتصاد الكلي من الولايات المتحدة الأمريكية، وتصدر بيانات التضخم في كل من منطقة اليورو، وبريطانيا والصين، كما ستُنشر نتائج مؤشر الثقة في الاقتصاد في كل من ألمانيا والاتحاد الأوروبي، وسيُنشر محضر اجتماع لجنة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي يوم الأربعاء، ومن المحتمل أن تؤثر بيانات الناتج المحلي الإجمالي للصين تأثيراً بالغاً على الأسواق ، فضلاً عن نتائج قمة الاتحاد الأوروبي حول البريكست.
    كل هذه الأحداث تنطوي على العديد من السيناريوهات، في مثل هذه الحالة، يكون كلا مؤشرات التذبذب ومؤشرات الاتجاه في حالة ارتباك تام. لكن معظم الخبراء (60٪) يعتقدون أنه بمجرد العودة إلى حدود القناة 1.1525-1.1830، سيتحرك الزوج صعودًا لبعض الوقت نحو منتصف القناة، ثم يمضي باتجاه الحد العلوي لها. والمستويات المستهدفة هي 1.1650 و 1.1735.
  • والسيناريو البديل يأتي مدعوم بانخفاض العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات، مما يشير إلى احتمالية ارتفاع الدولار. مستويات الدعم المستهدفة هي 1.1430 و 1.1300.
    الإسترليني/دولار، هنا أيضاً يتوقع 60 ٪ من المحللين تحرك الزوج في الاتجاه الصاعد، ويرون أن الزوج يجب أن يرتفع إلى النطاق 1.3225-1.3245، والمستوى المستهدف التالي هو 1.3300، كما يرون أنه لا يزال هناك الكثير من الفرص لتعزيز الجنيه، وقبل كل شيء، الأسواق بانتظارأخبار إيجابية بشأن البريكست.
    80٪ من مؤشرات الاتجاه  و70٪ من مؤشرات التذبذب على D1 يرجحان أيضًا ارتفاع الزوج ، ويشير عدد منها إلى أن هذا الزوج يقع في منطقة التشبع البيعي.
    ويجدر الإشارة إلى أنه على المدى المتوسط ، هناك 55٪ من الخبراء مدعومين بالتحليل البياني على D1 يتوقعون انخفاض الزوج إلى أدنى مستوياته في بداية أكتوبر عند النطاق 1.2920.
  • الدولار/ين، بالنسبة لهذا الزوج ، يرى مضاربو الاتجاه الهابط (45٪) أن الدولار سيواصل تراجعه، وستقترب الأسعار من مستوى 111.00 ويدعم هذا السيناريو 70٪ من مؤشرات الاتجاه ومؤشرات التذبذب. ومع ذلك ، فإن 20٪ بالفعل من مؤشرات التذبذب على D1 تشير إلى أن الزوج يقع في منطقة التشبع البيعي.
    35٪ من المحللين يؤيدون تحرك الزوج  باتجاه عرضي، والنسبة المتبقية 20٪ يحددون المستويات التالية الصاعدة 113.15 ، 114.00 و114.55 كمستويات مستهدفة
    بالنسبة للتحليل البياني، سيرتفع الزوج أولاً إلى مستوى المقاومة 113.15، ثم يتجه فجأة إلى مستوى الدعم 111.70 ، محاولاً الوصول إلى أدنى مستوى له في النطاق 111.00.
  • العملات الرقمية، بعد انهيار يوم الخميس 11 أكتوبر، اخترق البيتكوين مستوى دعم الاتجاه الصاعد، والذي بدأ منذ 8 سبتمبر. وإذا استمر الهبوط، من الممكن رؤية زوج البيتكوين/دولار في منطقة 6100 دولار. مستوى الدعم التالي سيكون عند 5.870 دولار، ومع ذلك، في حالة اختفاء الأخبار السلبية القوية، فعلى الأرجح قد نشهد عودة البيتكوين إلى النطاق 6.325-6.835 دولار، وتستند هذه التوقعات، من بين أمور أخرى، على نتائج دراسة شركة Chainalysis، التي أظهرت أن اللاعبين الرئيسيين في السوق يحاولون تثبيت السعر عن طريق شراء العملات خلال فترة التصحيح، وهذا هو ما يحدث في الوقت الحالي.

 

رومان بوتكو- نورد اف إكس


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)