2018 نوفمبر 3

أولاً، مراجعة أحداث الأسبوع الماضي:

  • يورو/ دولار أمريكي. صوت معظم الخبراء (55٪ مقابل 45٪) لصالح مزيد من القوة للدولار، واعتبر انخفاض هذا العام الذي وصل إلى 1.1300 في 15 أغسطس أنه الحد المستهدف. وجاء هذا التوقع صحيحًا تمامًا، حيث وصل زوج العملة إلى القاع عند هذه النقطة في اليوم الأخير من شهر أكتوبر، والذي ساعد على ذلك أيضًا تفاؤل الرئيس الأمريكي بشأن المفاوضات مع الصين. وعلى النقيض من دونالد ترامب، قال لاري فينك، رئيس أحد أكبر صناديق الاستثمار في بلاك روك، إنه يتوقع حربًا تجارية شاملة مع الصين خلال الأسابيع المقبلة.
    ولكن فرحة متوقعي الصعود لم تدم كثيرًا. واجه السوق في شهر نوفمبر تعطشًا متزايدًا نحو الاستثمارات المحفوفة بالمخاطر، والذي استكمل بأخبار عن التقدم في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ونتيجة لذلك، ارتفع الزوج إلى 1.1455، ثم توقف الجميع عن التداول تحسبًا لبيانات سوق العمل الأمريكي، والتي عززت الدولار بعض الشيء كما توقعنا. وهكذا، تضاعف عدد الوظائف الجديدة التي تم إنشاؤها خارج القطاع الزراعي (NFP) لأكثر من الضعف (من 118 ألفًا إلى 250 ألفًا)، مما سمح للدولار باستعادة 65 نقطة تقريبًا. ونتيجة لذلك، أنهى زوج العملة هذا الأسبوع عند نفس النقطة التي بدأ منها، في منطقة 1.1390.      
  • الجنية الاسترليني/ الدولار الأمريكي: كما توقع الخبراء، انخفضت العملة البريطانية في النصف الأول من الأسبوع، حيث وصلت إلى أدنى مستوى لها في  2018، عند 1.2660. ومع ذلك، شهدت بداية نوفمبر تحولاً في سعر تحويل هذا الزوج. على خلفية الأنباء حول احتمال توقيع اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قريبًا، أظهر الجنيه نموًا مثيرًا للإعجاب بارتفاع 340 نقطة. أنهى الزوج الأسبوع عند 1.2960، في المنطقة التي يمكن تعريفها على أنها نقطة محورية نوعًا ما في الأشهر الثلاثة الأخيرة.
  • الدولار الأمريكي/ الين الياباني. كانت التوقعات لهذا الزوج دقيقة تمامًا أيضًا. صوت أكثر الخبراء (70٪)، مدعومين بالتحليل البياني، لصالح زيادة قوة الدولار ونمو الزوج. اعتبر كل من الحد الأقصى 112.85 و 113.35 أهدافًا. وهذا ما حدث. يوم الثلاثاء، وصل هذا الزوج إلى مستوى المقاومة 112.85 ووصل إلى أعلى مستوى على مدار الأسبوع عند 113.38. بعد ذلك، حدث تراجعًا إلى المستوى 112.55، وكان آخر تحقق هذا الأسبوع هو وصوله عند المستوى 113.20.
  • العملات المشفرة توقعنا أنه في ظل عدم وجود أخبار مهمة، سوف يستمر البيتكوين/الدولار الأمريكي في التحرك ضمن النطاق الضيق من 6،325 إلى 6،660 مع سيطرة اتجاه الهبوط. كان الدعم التالي حوالي 6100 دولار. تحقق هذا السيناريو بتفاوت بسيط: تحرك الزوج من مستوى المقاومة 6.550، متجهًا إلى الحد الأدنى للقناة الجانبية 6.320. تمكن البائعون من كسر هذا الحد في منتصف الأسبوع، وانخفض البيتكوين إلى 6،240، ولكن سرعان ما تحول إلى مركز القناة الجانبية في منطقة 6.425. وقد أكد هذا الافتراض القائل أن اللاعبين الرئيسيين بدأوا في شراء العملات المعدنية، نتيجة لانخفاض السعر إلى مستوى ربحية التعدين، وبالتالي فإن الأسعار سرعان ما تعود إلى المستوى الأولي.
    تكرر مصير البيتكوين مع معظم العملات المشفرة الرئيسية الأخرى: مثل الإيثيروم (ETH/USD) و اللايت كوين (LTH/USD)، وانتهى الأسبوع مع انخفاض طفيف، يكاد يكون ملحوظًا، في حين أن البعض الآخر، مثل الريبيل (XRP/USD) أنهى الأسبوع بنتيجة صفرية.

 

فيما يخص تنبؤات الأسبوع القادم، نقدم تلخيصًا لآراء عدد من المحللين، بالإضافة إلى التوقعات التي تمت على أساس مجموعة متنوعة من أساليب التحليل الفني والبياني، فيمكننا القول أن:

  • يورو/ دولار أمريكي. نحن في انتظار حدثين رئيسيين يمكن أن يؤثران بشكل كبير على مصير جميع أزواج العملات التي يدخل الدولار الأمريكي طرفًا فيها خلال هذا الأسبوع. الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة الأمريكية في 6 نوفمبر، وقرار مجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن سعر الفائدة في 8 نوفمبر، ويليه كالعادة تعليق رئيس الاحتياطي الفيدرالي. أضف إلى ذلك هبوط أسعار النفط، والتصريحات غير المتوقعة من قبل الرئيس الأمريكي والتفاؤل بشأن الاتفاق على الانسحاب البريطاني من الاتحاد الأوروبي، والذي له تأثيرًا إيجابيًا على الأسعار، ليس للجنيه فقط، بل لليورو أيضاً.
    في خضم هذه الحيرة، انحاز معظم الخبراء (60٪)، بدعم من التحليل البياني، إلى العملة الأوروبية، في انتظار أن يرتفع الزوج إلى المنطقة 1.1480-1.1525. أقرب مقاومة هي 1.1445.
    ويدعم وجهة النظر المقابلة 40٪ من المحللين وعدد هائل من مؤشرات التذبذب والمؤشرات في اليوم الأول. يتحدث مؤيدو البائعين عن المؤشرات الاقتصادية الضعيفة في منطقة اليورو، ومشاكل إيطاليا، ويتوقعون أن يختبر الزوج مرة أخرى الدعم عند 1.1300 ، وفي حالة اختراقه، سينزل إلى 1.1210. الهدف التالي هو 1.1100.

  • الجنية البريطاني/ الدولار الأمريكي: بالإضافة إلى دفع مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تم دعم نمو الإسترليني الأسبوع الماضي من خلال تصريح الرئيس التنفيذي لبنك إنجلترا مارك كارني أن الهيئة التنظيمية مستعدة لرفع سعر الفائدة في أي حال، بما في ذلك "مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي المعقدة"، وهذا فيما يخص زيادة السعر إلى 1.5٪ في غضون ثلاث سنوات (ذكر سابقًا نسبة 1٪).
    ومع ذلك، كان الأثر الإيجابي لوعود كارني قصير الأجل، ويتوقع 50٪ من الخبراء أن تضعف العملة البريطانية بالفعل هذا الأسبوع. في رأيهم، سوف يصل الزوج مرة أخرى إلى أدنى مستوى في 30 أكتوبر في منطقة 1.2700، وأقل من ذلك، حيث يصل إلى أدنى قيمة لشهر أغسطس عند 1.2660.
    وذكر 40٪ من الخبراء وجهة نظر أخرى، بدعم من التحليل البياني ونحو 90٪ من مؤشرات التذبذب ومؤشرات الاتجاه في الساعة الرابعة من التداول، فقد صوتوا لصالح النمو المستمر للزوج على الأقل إلى 1.3100. الهدف التالي هو 1.3220.
    وأخيرًا، فقد اتخذ 10٪ من الخبراء، بالإضافة إلى المؤشرات في اليوم الأول، موقفًا محايدًا، منتظرين الحركة الجانبية للزوج، استنادًا إلى دعم 1.2820.
  • الدولار الأمريكي/ الين الياباني. سوف يعقد يوم الاثنين الموافق 5 نوفمبر، اجتماع لجنة السياسة النقدية في بنك اليابان ويلقي رئيس بنك كورودا خطابًا. ومع ذلك، فلا يتوقع السوق أي مفاجآت من أي من هذه الأحداث. لدى المشترين أفضلية طفيفة (55٪ مقابل 45٪) بين الخبراء. كما أن الغالبية العظمى من مؤشرات التذبذب ومؤشرات الاتجاه في كلاً من اليوم الأول والساعة الرابعة ملونة باللون الأخضر، على الرغم من أن 10٪ من مؤشرات التذبذب في اليوم الأول تعطي إشارات بالفعل أن هذا الزوج في منطقة ذروة الشراء. سجلت مستويات المقاومة 111.80 و 110.75. وسجلت مستويات الدعم في الوقت نفسه 1.1720 و 1.1650؛
  • العملات المشفرة على الرغم من أن سعر البيتكوين وغيره من العملات الرئيسية قد تذبذب في نطاق ضيق إلى حد ما لفترة طويلة، فمن السابق لأوانه القول إن هذا السوق قد انتهى تمامًا. وعلى الرغم من أن رأس المال الكلي لا تزال قريبًا من 200 مليار دولار، إلا أن حجم التداول اليومي لا يزال مؤثرًا، حيث يبلغ 4.2 مليار دولار. ويظهر عدد المعاملات (250 ألف معاملة في اليوم) أن المتداولين ليسوا في عجلة من أمرهم للتراجع عن أصولهم الرقمية.
    بالطبع، لم يكن هناك تدفق كبير من المستثمرين الجدد لفترة طويلة، ولكن في المستقبل يمكننا أن نتوقع نموًا في الأسعار. ومن المتوقع أن تقوم شركات كبيرة مثل ICE (الشركة الأم في بورصة نيويورك) وشركة Fidelity Investment بإطلاق منصات التشفير التجاري الخاصة بهم بحلول نهاية العام، مما سوف يُسهم بلا شك في زيادة تدفق الاستثمار. المتخصصين العاملين في أحد البنوك المرموقة مثل مورجان ستانلي متفائلون بشأن مستقبل سوق العملا المشفرة، حيث نشروا بحثًا عن ذلك.
    في هذه الأثناء، وعلى خلفية الأخبار المحايدة نسبيًا، بقيت التوقعات دون تغيير تقريبًا: سيواصل زوج العملات البيتكوين/الدولار حركته ضمن نطاق ضيق يتراوح بين 6،200 و 6،660 دولار مع سيطرة اتجاه الهبوط. المقاومة التالية هي 6،780 دولار، الدعم التالي حوالي6،100 دولار.

 

رومان بوتكو، NordFX

 

ملاحظة: لا ينبغي اعتبار هذه المواد توصية بشأن الاستثمار أو توجيه للعمل في الأسواق المالية: حيث أنها لأغراض إعلامية فقط. ينطوي التداول في الأسواق المالية على مخاطر ويمكن أن يؤدي إلى فقدان الأموال المودعة.


« تحليل السوق و الاخبار
تدرب معنا
جديد في سوق العملات؟
يمكنك زيارة قسم "لنبدأ معا" إبدأ التدريب
تابعنا (على مواقع التواصل الإجتماعى)